حكم سماع الأغاني بقصد شغل وقت الفراغ - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم سماع الأغاني بقصد شغل وقت الفراغ
رقم الفتوى: 9776

  • تاريخ النشر:الأحد 30 جمادى الأولى 1422 هـ - 19-8-2001 م
  • التقييم:
244672 0 848

السؤال

أود السؤال عن سماع الأغاني هل حلال أم حرام علماً بأني وأخوتي ملتزمون والحمد لله بقراءة القرآن وما يتيسر لنا من الكتب الدينية ويكون لدينا أحياناً أوقات فراغ نحتاج فيها لبعض الترفيه فنستمع لبعض الأغاني ليس من قبيل التأثر بها ولكن كنوع من الترفيه فهل هي حرام قطعاً وإن كان كذلك فأرجو ذكر حديثاً صحيحاً ينص على ذلك2- لى استفسار آخر حيث قيل لى أن هناك بعض الألعاب " كالشطرنج والدومينو والكوتشينة" حرام مع العلم أنها لا تعطلنا عن أداء الشلاة أو الأذكار لكننا نلعبها فى أوقات الفراغ ولا يكون اللعب على أموال أو ماشابه فهل هى حقاً حرام وجزاكم الله خيراً

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فنسأل الله لنا ولكم ولجميع شباب المسلمين الهداية والتوفيق، لما يحب الله ويرضى، واعلموا - وفقكم الله - أن أغلى ما يملك المرء وقته، إذ هو الظرف الذي يتقرب فيه إلى ربه، ويستعد فيه للقائه، ويتعلم فيه ما ينفعه من أمر دينه ودنياه، ويعمل فيه لهما.
كما أن وقت الشباب أنفع وأكثر ملائمة لتحصيل هذه الأهداف المتقدمة الذكر، فكانت الحاجة إلى الحرص على استغلاله استغلالاً صحيحاً أشد.
لذلك يجب على المسلم أن يحرص على وقته أشد الحرص، ويحافظ عليه أشد المحافظة، ويضن عن التبذير والاستهلاك غير المرشد أكثر مما يضن بماله، ويستغل فتراته الأكثر نفعاً والأشد ملائمة لتحصيل الخير استغلالاً صحيحاً، كفترات الشباب والصحة والفراغ، فقد أخرج الحاكم في المستدرك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لرجل وهو يعظه: "اغتنم خمساً قبل خمسٍ: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك" وفي صحيح البخاري وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ". وسبب ذلك الغبن أن كثيراً من الناس لا يحسن استغلال هاتين النعمتين ولا ينتفع بوجودهما حتى تزولا. نسأل الله السلامة والعافية، وفي سنن الترمذي أن رسول صلى الله عليه وسلم قال: "بادروا بالأعمال سبعاً، هل تنتظرون إلا فقراً منسياً، أو غنى مطغياً، أو مرضاً مفسداً، أو هرماً مفنداً، أو موتاً مجهزاً، أو الدجال فشر غائب ينتظر، أو الساعة فالساعة أدهى وأمر" وانطلاقاً من هذه الحقيقة، فعليك أنت وإخوتك أن تحرصوا على استغلال أوقاتكم استغلالاً صحيحاً، وتسعون بجد واجتهاد إلى تحصيل ما يقرب إلى الله تعالى، وما ينفع من أمور الدنيا والآخرة.
ولا بأس بشيء من الترفيه والترويح عن النفس تستجم به، ويزيل عنها الملل ومتاعب الانشغال بالأمور الجادة، وشرع الله تعالى لا يمانع من ذلك، لأن النفس البشرية لا تستطيع الاستمرار على حالة واحدة، ولكن لابد أن يكون الترفيه مضبوطاً بالضوابط الشرعية، بحيث لا يشتمل ذلك الترفيه على أمر محرم، ولا يشغل عن أمر واجب، ولا يؤدي إلى مفاسد، ولا يخرج عن طور الاعتدال، فإذا ضبط بهذه الضوابط جاز شرعاً.
وعلى ذلك، فإذا كان الغناء الذي تستمعون إليه من نوع الغناء الجائز، ولم يستهلك كثيراً من وقتكم، فلا حرج فيه.
وأما إن كان من الغناء المحرم، فلا يجوز الاستماع إليه، لما يترتب على الاستماع إليه من مضار ومفاسد، وراجع الجوابين التاليين: 987، 669.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: