العلاقة بين العين والحسد - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العلاقة بين العين والحسد
رقم الفتوى: 98019

  • تاريخ النشر:الإثنين 16 رجب 1428 هـ - 30-7-2007 م
  • التقييم:
4378 0 253

السؤال

يقول ابن القيم أن كل عائن حاسد وليس كل حاسد عائنا، ولكن قد يعين الشخص بدون حسد أي بمجرد الإعجاب والاستحسان، فهل هناك تناقض في ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فابن القيم رحمه الله تعالى قد ذكر أن كل عائن حاسد وليس كل حاسد عائنا، وهذا في تقدير العلاقة بين الحسد والعين وأن العين أخص من الحسد فهي حسد خاص، لكنه استدرك من ذلك الإصابة بالعين لمجرد الاستحسان والإعجاب، فهذا النوع من الناس قد يعين بطبعه من غير قصد، ولذلك فقد يعين نفسه فهذا استثناء من القاعدة السابقة، قال ابن القيم في زاد المعاد: وقد يعين الرجل نفسه، وقد يعين بغير إرادته، بل بطبعه، وهذا أردأ ما يكون من النوع الإنساني. انتهى. وللمزيد من الفائدة راجع الفتوى رقم: 21647.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: