الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا يجوز للمسلمة مشاهدة الأفلام الجنسية
رقم الفتوى: 98196

  • تاريخ النشر:الخميس 26 رجب 1428 هـ - 9-8-2007 م
  • التقييم:
2322 0 200

السؤال

هناك أفلام لأقوام غير مسلمين النساء فيها عرايا يتعاملن مع الرجال بكل حرية، ألا يكون مشاهدة المرأة المسلمة لها محرما، فأفيدوني أفادكم الله؟ وجزاكم الله كل الخير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمشاهدة الأفلام التي وصفت وما أشبهها من كل ما فيه مخالفة شرعية لا تجوز، فقد أمر الله عز وجل المؤمنين والمؤمنات بغض أبصارهم عن الحرام، وسبق بيان ذلك بأدلته في الفتوى رقم: 7571، والفتوى رقم: 27224 وما أحيل عليه فيهما.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: