لا يجوز للمراة أن تصلي الفرض جالسة أو تؤخره حتى يخرج وقته لوجود أجانب في المكان
رقم الفتوى: 98412

  • تاريخ النشر:الأربعاء 9 شعبان 1428 هـ - 22-8-2007 م
  • التقييم:
19723 0 592

السؤال

عند خروجي مع زوجي لمنتزه ما ويحضر وقت الصلاة فهو يمنعني من الصلاة حتى لا أركع وأسجد أمام الرجال فهل أطيعه، هو يريدني أن أصليها قضاء في المنزل لكنني أصليها جالسة في السيارة علما أنني سمعت من أحد المشايخ أن صلاة الفرض لا يجوز الجلوس فيها عند المقدرة .أرجو إفادتي......... جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

خلاصة الفتوى:

لا يجوز للمرأة تأخير الصلاة بحيث يخرج وقتها ولا الصلاة جالسة بسبب وجود رجال في المكان الذي تصلي فيه، ومن أدت الصلاة جالسة لهذا السبب وجب عليها القضاء، كمالا يجوز لزوجها منعها من الصلاة للسبب المذكور أيضا.

 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كان تأخير الصلاة إلى الرجوع إلى المنزل لا يؤدي لخروجها عن وقتها فلا مانع منه، ولا تعتبر قضاء ما دام الوقت باقيا، وإن كان التأخير يؤدي إلى خروج الوقت فلا يجوز لزوجك أن يمنعك من الصلاة في وقتها، ولا تجوز طاعته في ذلك، فإنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، والسبب المذكور ليس عذرا يبيح تأخير الصلاة عن وقتها، وكذلك لا يجوز لك أن تصلي جالسة ولو كان بالمكان بعض الرجال، ويجب قضاء الصلوات التي أديتها جالسة، هذا مع أنه ينبغي تفادي الصلاة أمام الرجال ما أمكن ولو بالصلاة خلف السيارة مثلا أو التأخر عنهم أو باختيار الأماكن التي لا يوجدون فيها لأن في ذلك مزيد الستر ومرضاة الزوج مع الحرص على مراعاة الحشمة في اللباس على كل حال، ولبيان تحديد أوقات الصلاة بداية ونهاية يرجى الاطلاع على الفتوى رقم:32380.   

والله أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة