حكم الشراء من الشركة ... والبنك يسدد الثمن بفائدة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الشراء من الشركة ... والبنك يسدد الثمن بفائدة
رقم الفتوى: 9886

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 2 جمادى الآخر 1422 هـ - 21-8-2001 م
  • التقييم:
1372 0 174

السؤال

قامت الجمعية الاجتماعية للنيابة العامة في مصر بالتعاقد مع شركة علي توريد أجهزة كمبيوتر لأعضائها علي أن يقوم أحد البنوك بسداد كامل الثمن للشركة وتقسيط المبلغ للمشترين بعد فتح كل منهم حسابا في البنك مع إضافة زيادة علي أصل الثمن المعلن فهل يعتبر ذلك بيعين في بيعة وهل يدخل في البيوع المحرمة ؟

الإجابــة

الحمد لله وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه وبعد :

فالحالة المذكورة في السؤال ليست بيعتين في بيعة ، وإنما هي بيعة واحدة ، بين الشركة -وهي البائع- وبين الجمعية -وهي المشتري -، لكن هناك عقد آخر وهو عقد قرض بين الجمعية وبين البنك ، فهو سدد قيمة البضاعة للشركة عن الجمعية مقابل أخذه من الجمعية آجلا مقسطا مع زيادة معينة ، وهذا هو ربا النسيئة المحرم ، فعقد البيع صحيح حلال ، وعقد القرض باطل حرام ، وإذا كان البنك سيشتري البضاعة من الشركة بقصد بيع آخر فلا حرج في ذلك ، وإن أضاف ربحاً معينا مقابل تأجيل وتقسيط الثمن ، ما لم يكن البنك بنكا ربوياً ، فإن كان البنك ربوياً منعت هذه الصورة أيضا ، لما تستلزمه من التعامل مع البنوك الربوية ، وفتح حسابات فيها ، وفي ذلك إعانة وتشجيع لها على منكرها ، وتقوية لاقتصادها ، وإمداد لاستمرارها، والله يقول: ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان )[المائدة: 2]
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: