الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضابط البدعة الإضافية
رقم الفتوى: 99061

  • تاريخ النشر:الأحد 5 رمضان 1428 هـ - 16-9-2007 م
  • التقييم:
14486 0 405

السؤال

هل تخصيص عدد محدد من ذكر معين بدون تخصيص وقت لذلك أي في اليوم كأن يقول أنا أستغفر كل يوم 1000 مرة لكن في أي وقت أحببته من النهار فهل هذا جائز، وإذا كان بدعة فما قولكم بقول ابن تيمية المعروف أنه كان إذا أعضلت عليه مسألة ما استغفر الله 1000 مرة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن القول بأن الإتيان بعدد معين من الذكر إذا كان غير وارد يعتبر من البدع الإضافية محله إذا التزم ذلك واعتبر من السنة، أما إذا حصل من غير التزامه ولا اتخاذه سنة فلا بأس بذلك لعموم الأمر بذكر الله تعالى ومنه الاستغفار، وعلى هذا يحمل ما ذكر عن شيخ الإسلام فإنه لا أحد يقول بعدم جواز الاستعفار ألف مرة أو أكثر من ذلك، بل إن من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا، ومن كل ضيق مخرجا. كما ورد الحديث بذلك.

 لكن اتخاذ عدد ما غير وارد واتخاذه سنة هو المراد بأنه من البدع الإضافية كما سبق بيانه في الفتوى رقم:51760

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: