الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اللغة التي يسأل الملكان بها الميت
رقم الفتوى: 99493

  • تاريخ النشر:الأربعاء 15 رمضان 1428 هـ - 26-9-2007 م
  • التقييم:
24201 0 298

السؤال

لي سؤالان غريبان نوعا ما، عندما يتوفى إنسان الذي لا يتكلم العربية أي لغته إنجليزيه أو روسية أو غيرها كيف يسأله الملكان منكر ونكير بأي لهجة، ومن ديانته المسيحية أو الصابئيه لديهم كتب منزلة: الزبور والإنجيل، فهل يحاسبون يوم القيامة كالمسلمين على الصوم والصلاة والحجاب وإلى آخره، فأفيدوني؟ جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن سؤال الملكين من الغيب الذي يجب الإيمان به، ولم يرد في شيء من نصوص الوحي حسب علمنا بيان اللغة التي يسأل الملكان بها أهل القبور، والله قادر على أن يجعل وسيلة للتفاهم بين صاحب القبر وبين الملائكة كما يشاء فهو الفعال لما يريد لا يعجزه شيء في السماوات ولا في الأرض.

وأما الكفار فقد صحح كثير من أهل العلم أنهم مخاطبون بفروع الشرع ويحاسبون ويعاقبون عليها، ولكنها لا تقبل منهم لو عملوها إلا بعد الإيمان، وراجع للبسط في الموضوع الفتاوى ذات الأرقام التالية: 20318، 37319، 73960، 99144.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: