الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خلوة الموظف مع الموظفة الأجنبية في مكان العمل
رقم الفتوى: 99790

  • تاريخ النشر:الأربعاء 22 رمضان 1428 هـ - 3-10-2007 م
  • التقييم:
6865 0 248

السؤال

أعمل في شركة للبرمجة أصحابها كفار، لكل واحد من الموظفين رقم خاص لفتح باب الشركة للدخول، وعدد الموظفين هناك ما بين الخمسين والستين، ولا يوجد للشركة حارس أمن وما شاكل، هل إذا كنت أول من دخل، وبعدها بفترة وجيزة دخلت موظفة أخرى للعمل، هل الفترة ما بين دخول الموظفة الثانية وحتى دخول الموظف الثالث تعتبر خلوة محرمة؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد ذكر أهل العلم تحريم انفراد أجنبيين في مكان يخفى فيه منظرهما وصوتهما على الناس، وقيد ذلك بعضهم بالأمن من دخول ثالث عليهما، كذا في الموسوعة الفقهية، وذكر البجيرمي أن ضابط الخلوة اجتماع لا تؤمن معه الريبة عادة، وهذا القيد الأخير يفيد التخفيف في أماكن العمل التي يمكن في أي وقت دخول شخص آخر على المختليين بها إذا كان كلاهما جالساً وحده مشغولاً بعمله.

ولكن الأولى دائماً أن تخرج إذا دخلت عليك امرأة وتنتظر حتى يأتي شخص آخر، لأن الشيطان قد يجر المختليين إلى بعض المحرم من الكلام والنظر والمواعدة على السوء، وليس من شروط تحريم الخلوة تمكن الأجنبيين من الوقوع في الفاحشة الكبرى، وعليك بغض البصر والبعد عن الكلام مع الأجنبيات إلا في حدود المعروف.

 وراجع للمزيد في الموضوع وفي العمل في المكان المختلط الفتوى رقم: 60438،  والفتوى رقم: 1734.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: