الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تحذير سعودي شديد لمناصري ابن لادن

  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:16/04/2002
  • التصنيف:المواقف الدولية
  •  
720 0 228

وجه وزير الداخلية السعودي نايف بن عبد العزيز تحذيرا شديد اللهجة الى مناصري اسامة بن لادن في السعودية مؤكدا ان المجتمع السعودي لا يمكن ان يقبلهم.
وقال الامير نايف "لا تنسوا ابدا ان هؤلاء الذين هم الان فى كهوفهم او فى جحورهم هم الذين اساؤوا لبلدكم ،وللاسف انهم محسوبون على المسلمين والاسلام براء من هؤلاء" في اشارة الى ابن لادن ومقاتليه اللاجئين في افغانستان.
وقال وزير الداخلية متوجها الى قوات الامن السعودية كونوا واعين وانبذوامن يحاول ان يسىء للامن باسم الاسلام او يتكلم باسم الاسلام، وهو اما لا يدرك واما مغرر به واما للاسف ان يكون فى نفوسهم مرض.
واضاف "وهؤلاء لا يمكن ان يقبلوا فى المجتمع السعودى حتى ولو كانوا منا فالجسم فيه امراض وقد يمرض عضو من اعضائه لكن العضو الذي يمرض يبتر".
من ناحية اخري اكدالشيخ سفر بن عبد الرحمن الحوالي للرئيس الاميركي جورج بوش في رسالة مفتوحة دعم المسلمين اذا توقف عن ضرب افغانستان.
وكتب الشيخ الحوالي في "خطاب مفتوح للرئيس بوش " :انصحكم واخوفكم بالله ان تقفوا وتكفوا عن العدوان ، وتتعاملوا مع القضية بعدل واناة وسوف تجدوننا معكم بلا تحفظ ".
وقال العالم الذي كان برز بمعارضته التحالف المناهض للعراق الذي اتخذ من السعودية مقرا له خلال حرب الخليج عام 1991 : ان امريكا عندما تصف احدا بانه ارهابي او متطرف فانها تضعه في موقع البطل المنشود في عيون المظلومين والبائسين المحتاجين ".
واشار بذلك الى الاسلامي اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة الذي تتهمه الولايات المتحدة بالوقوف وراء اعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر.
واكد الحوالي "وقع حادث الحادي عشر من سبتمبر ولا اكتمكم ان موجة عارمة من البهجة صاحبت الذهول الذي شعر به الكل في الشارع الاسلامي وكل من قال لكم غير ذلك فقد جانب الحقيقة".
وبعد ان اعرب عن اسفه عما صدر عن بوش من وعيد شديد بالانتقام وليس الوعد بالتعامل بعدل" اكد الشيخ انه " لم يتحرك منا (السعوديين) شعرة لمهاجمة اي انسان غربي في اي مكان من بلادنا" بعد موجة الاعتداءات التي شهدتها المملكة السعودية نهاية العام 2000 ونسبت الى "عصابة من الغربيين رايناهم وهم يدلون باعترافاتهم الخطيرة" عبر التلفزيون السعودي.
وقال : "نحن نعتقد ان للشعب الاميركي من صفات الخير ما يجعله اقرب الشعوب الغربية الينا ، واجدرها بان نحب له الخير في الدنيا والاخرة، فهو شعب يؤمن غالبيته العظمى بوجود الله" ولذلك "لا نزال نامل ان تراجع الولايات المتحدة مواقفها وتكون اقرب الى العدل لكي نرجع الى حسن ظننا بها

مواد ذات صلة