الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مبارك يدعم الضربات الأميركية والمظاهرات تندد

731 0 247

تظاهر عدة آلاف من الطلاب في الجامعات المصرية أمس الثلاثاء لليوم الثاني - على التوالي - احتجاجا على الضربات على افغانستان ، وانتقدوا القادة الاميركيين والبريطانيين واحرقوا في القاهرة العلمين الاميركي والبريطاني.

واطلق حوالي 1500 طالب في جامعة القاهرة ، اكثرهم من الاسلاميين ، صيحات استنكار وشجب للرئيس الاميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير ، واحرقوا علمي الدولتين على صيحات : الله اكبر ، ورفعوا لوحة كتب عليها سباب لبوش ، حسب ما نقله مراسلو الصحف.

وقد اجرى الطلاب مظاهرات مماثلة في جامعات عين شمس (شمال شرق القاهرة) وكفر الشيخ والمنصورة (في دلتا النيل شمالا)

ويفترض وصول بلير ، الحليف الاول للولايات المتحدة في حملة مكافحة ما يسمى بالارهاب الى القاهرة غدا الخميس في اطار جولة سيتوقف فيها قبلا في سلطنة عمان.

وكان الرئيس المصري حسني مبارك قدقدم دعما واضحا للضربات الاميركية على افغانستان، لكنه حذر من انه في حال عدم حل القضية الفلسطينية سريعا فان هذا النزاع قد "يولد اجيالا اخرى من (الارهابيين) ".

وقال مبارك امام الصحافيين ان "مصر تؤيد جميع الاجراءات التي تقوم بها الولايات المتحدةالاميركية لمقاومة (الارهاب) لان مصر عانت من الارهاب قبل ذلك "

وكان وزير الخارجية المصري احمد ماهر اعلن الاثنين انه على ثقة بان الولايات المتحدة ما كانت لتشن ضربات على افغانستان لو انها لا تملك ادلة دامغة على تورط اسامة ابن لادن في اعتداءات سبتمبر الماضي.

وقد اكد مبارك دعمه للحملة الاميركية ضد الارهاب ؛ لدى استقباله وزير الخارجية الاميركي دونالد رامسفلد الاسبوع الماضي ، لكنه قال ان مصر لن تشارك في عمل عسكري.

وقال "اذا كان هناك تخوف في الموقف العربي، فاتمنى من الولايات المتحدة وكما قال لي الرئيس الاميركي (جورج بوش) انه لن يستخدم هذه القوات لقتل المدنيين الابرياء ..انما سيتعامل مع المنشآت العسكرية وغيرها".

وكان مبارك يتحدث الى الصحافيين في الاسماعيلية بعد ان دشن جسرا على قناة السويس بحضور رئيس الوزراء الياباني السابق ريوتارو هاشيموتوالذي ساهمت بلاده في تمويل المشروع

وكانت مصر والاردن اعلنا بعد اعتداءات 11 سبتمبر عن تلقي ضمانات اميركية حول عدم التعرض لاي دولة عربية.

وربط مبارك بشكل مباشر بين نجاح الحملة الاميركية لمكافحة (الارهاب) وحل النزاع الاسرائيلي-الفلسطيني . ودعا الولايات المتحدة مجددا الى "اتخاذ إجراءات قوية بالنسبة لحل القضية الفلسطينية لاهميتها الكبرى بالنسبة لاستئصال جذور (الارهاب) ".

وقال "اعتقد اننا نتكلم عن القضية الفلسطينية وهى قضية فريدة من نوعها في العالم .. والقضية الفلسطينية ان لم تتخذ اجراءات لحلها قد تولد أجيالا اخرى من (الارهابيين) ".

واضاف "يجب حل المشكلة الفلسطينية، يجب ان تصل مشكلة الشرق الاوسط الى تسوية شاملة ..انها أحد اسباب العنف في العالم".

وتابع مبارك "اعتقد ان الولايات المتحدة والرئيس الاميركي يعلم هذا تماما، وقد وعد انه سيسير في خط حل قضية الشرق الاوسط".

وحول ما أعلنه بوش عن حق الفلسطينيين في اقامة دولتهم قال الرئيس المصري "اعتقد ان رئيس الولايات المتحدة عقب اعلانه انه يعترف باقامة دولة فلسطينية كان يعنى ذلك".

وكان بوش اعلن في 2 اكتوبر ان فكرة اقامة دولة فلسطينية كانت على الدوام تشكل قسما من رؤيته للامور بشرط احترام حق اسرائيل في الوجود.

واعتبر مبارك انه "لا حل لتأمين الشعب الاسرائيلي الا اقامة دولة مستقلة بجواره هذا هو الضمان الأكيد لحل الموضوع".

واضاف "لكن استخدام القوة وقتل الابرياء والقتال لن يحل القضية ولن يؤدى الى استقرار في المنطقة، بل بالعكس ستزداد حالة عدم الاستقرار عند المواطن الاسرائيلي".

مواد ذات صلة