تايلند و الهجمات الأمريكية على أفغانستان - موقع مقالات إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تايلند و الهجمات الأمريكية على أفغانستان

862 0 252
على صعيد الحكومة التايلندية أكدت حكومة رئيس الوزراء التايلندي – تاكسين شيناوات – تأييدها للحملة الدولية على الإرهاب متغاضية عن تسمية أفغانستان أو أسامة بن لادن ابتعادا عن إثارة مشاعر المسلمين في تايلند والذين يقدر تعدادهم بأكثر من سبعة في المائة .

ولا ريب أن هذا التأكيد الحكومي لم يرق للمسلمين في تايلند خاصة بعد أن تضاربت الأنباء الرسمية حول موقف الحكومة التايلندية من مطار ( أوتاباو ) الذي انتشرت شائعات تفيد أن الحكومة التايلندية يسرته تماما للقوات الجوية الأمريكية العابرة لأداء مهمات عسكرية في أفغانستان .

وقد ألقت هذه القضية بزخمها على التحركات السياسية للمسلمين ، فقد عبر شيخ الإسلام ( منصب رسمي ) في تايلند عن عدم موافقته على أن تقدم تايلند أية مساعدة عسكرية لأمريكا لضرب أفغانستان، مما جعل وزير الخارجية التايلندي يبادر لزيارة شيخ الإسلام في مقر المشيخة الكائن في العاصمة بانكوك ويعلن أن المطار يزود الطائرات بالوقود، وأن هذه المساعدة ليست خاصة بأمريكا بل بكل الطائرات العابرة من خلال الأراضي التايلندية .

وفي خلال نفس الفترة أكد رئيس الأركان التايلندي عدم وجود أية معاهدة عسكرية بين تايلند وأمريكا .

ولكن الفضيحة التي أحرجت الحكومة التايلندية على الملأ كانت عندما خرج السفير الأمريكي في تايلند منذ أيام وأعرب عن شكره للحكومة التايلندية لتقديمها العون العسكري لمكافحة الإرهاب والتعاون مع أمريكا في حملتها، وخاصة توفيرها مطار أوتاباو .

وعلى إثر هذه الفضيحة قام المسلمون بتحركات كبرى على مستوى القطر التايلندي . وكان أكبر تحرك في الجنوب التايلندي حيث يقطن غالبية المسلمين ، حيث قامت مظاهرات، وأديت صلاة جماعية ودعوات لنصرة الأفغان في مصلى العيد الكبير حيث أدى الصلوات ما يربوا على سبعين ألف مسلم .
كما قامت الجمعيات الإسلامية في تايلند بتبني حملة لمقاطعة البضائع الأمريكية والإسرائيلية .

وتشير التقارير أن بعض المأكولات الأمريكية ذات الشهرة قد تأثرت مبيعاتها بشدة في الجنوب التايلندي ، وأعلن ذلك كثير من كبار التجار وأذيع ذلك في نشرات الأنباء الرسمية في جميع القطر .

على صعيد آخر تجري تحركات مستمرة بين الجمعيات الإسلامية بغرض تفعيل دور المسلمين في القطر التايلندي لإشعار أمريكا برفض المسلمين في العالم لهجماتها على أفغانستان .

هذا ومن المتوقع أن تجري مظاهرة ضخمة في العاصمة التايلندية بانكوك أمام السفارة الأمريكية والإنجليزية لتقديم خطاب تنديد بالهجمات الأمريكية على أفغانستان .

وفي صبيحة هذا اليوم وقعت انفجارات ضخمة في محافظة (سرأبوري) المجاور للعاصمة بانكوك ، واستمرت الانفجارات حتى وقت متأخر من عصر نفس اليوم ، وقد ظهر أن الانفجارات ناتجة عن اشتعال مخازن أسلحة للجيش التايلندي ، لكن لم تتأكد حتى الآن المعلومات المتعلقة بهذا الصدد .. وقد نفى متحدث رسمي أن يكون الحادث إرهابيا وأكد أنه حادث عادي .

وقد تم إخلاء عدة قرى مجاورة للانفجارات ، وبلغ عدد الضحايا أكثر من مائة ما بين قتيل وجريح .

مواد ذات صلة