الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خبير عسكرى : سقوط كابول انتصار هش

798 0 258

وصف الخبير الإستراتيجي المصرى اللواء أركان حرب عادل سليمان ما تحقق فى أفغانستان من سقوط كابول وما يتردد عن قرب سقوط قندهار فى أيدى قوات التحالف الشمالى بأنه انتصار هش ، خاصة اذا ما تخلت الولايات المتحدة عن التحالف ، أو أوقفت حملاتها الجوية الحالية .
وقال اللواء أركان حرب عادل سليمان الخبير فى الشئون الأفغانية ان التساؤل الكبير الآن هو : هل سينجح تحالف الشمال بدعم أميركا فى الحفاظ على ما تحقق من مكاسب ؟ وهل ستنجح واشنطن فى تحقيق تنسيق تام بين العناصر الأربعة الرئيسية فى تحالف الشمال ؟ وهل ستظهر بينها صراعات ؟ وأشار الى أن الهجمات الأميركية ضد أفغانستان نجحت فى تدمير وشل البنية العسكرية لطالبان وميليشيات تنظيم القاعدة وهى الهجمات التى استخدمت فيها أميركا منظومتها المتطورة وأحدث ما لديها من أسلحة منها ما لم يستخدم من قبل ومنها ما أدخل عليه تطوير إضافة الى الحملات الجوية بعيدة المدى دون الاتصال المباشر مع قوات طالبان والتى تم خلالها تدمير الأهداف التى كان قد تم رصدها جيدا ، وتشمل المطارات والمواصلات ومستودعات الذخيرة ، ومراكز الاتصالات والقيادة .
وأضاف أن أبرز ما أسفرت عنه هذه الاحداث حتى اليوم هو النتيجة غير العادية المتمثلة فى الاتفاق الأميركى ـ الروسى ـ إذ أثمرت الأزمة عن تحالف بين الاثنين لم يكن متوقعا فى هذه الفترة القصيرة ، حيث عادت القوات الروسية تعمل جنبا الى جنب مع القوات الأميركية بعد أكثر من خمسين عاما من الحرب العالمية الثانية .
وأوضح أن أميركا تقوم بشراء وتمويل صفقات السلاح القادمة من روسيا لصالح قوات تحالف الشمال .. كما ظهر جليا أن موسكو قبلت وبطريقة ما أن تكون النائب الأول لأميركا فى العالم بما أنها ليست لديها القدرة حاليا على منافستها .
وأوضح الخبير الإستراتيجي عادل سليمان أن الاعداد للهجمات من جانب تحالف الشمال الأفغاني المعارض لطالبان تضمن الاستعانة بمستشارين عسكريين من كل من روسيا وتركيا وإنجلترا .. كما كان اشتراك القوات البرية الأميركية نادرا ولمهام خاصة جدا وليس للتعامل المباشر مع قوات طالبان وذلك باستثناء حادثتين اثنتين تم فيهما الاعلان عن عدد من الاصابات بين صفوف القوات البرية الأميركية .
وقال الخبير الاستراتيجى ان نتائج هذه الهجمات التى لم يسبق لها مثيل وخدعت الكثير من المحللين بدأت فى الوضوح والتبلور حيث استخدمت فيها أحدث الوسائل التى لم يتم استخدامها من قبل مثل الأجيال الجديدة من الصواريخ توما هوك ، والأقمار الصناعية وذلك فى نفس الوقت الذى كانت تعد فيه الولايات المتحدة للهجمات البرية المخططة بين قوات التحالف الشمالية الأفغانية وبين قوات طالبان أى أن تكون الحرب البرية بين الافغان والافغان .
وأضاف اللواء عادل سليمان أن إعادة تنظيم تحالف الشمال أفقدت طالبان كل قدراتها تماما مما أعطى الضوء الأخضر لها بالتحرك ، والاستيلاء على المناطق الحدودية ، والتوغل حتى الوصول الى كابول وسقوطها .
وأشار فى هذا المجال الى أن الضربات الجوية أخذت وقتا طويلا تمت الاستفادة منه فى إعادة تنظيم وتسليح قوات تحالف الشمال وذلك بالاستفادة من التسليح الروسى الذى سددت الولايات المتحدة قيمة صفقاته والتى اشتملت على الدبابات الروسية " تى ـ 55 " والمدافع والعربات المدرعة وغيرها .
وحول موقف قوات طالبان قال اللواء عادل سليمان انها فضلت الحفاظ على ما تبقى لديها من معدات وسحبتها الى مواقعها الجبلية فى جنوب أفغانستان المؤمنة وسط قبائل الباشتون وأنها تنتظر ما سيسفر عنه الموقف ، وتكون لديها عناصر من القوات التى تقاوم فى مناطق جبلية بعيدة .
وأشار الى ما يتم حاليا من إعادة بناء الدولة بأجهزتها الرسمية سواء عاد الرئيس المخلوع برهان الدين ربانى أو تم الاتفاق على شخص آخر .. فهناك الحكومة المعترف بها دوليا والتى يجب أن تسيطر على أراضيها ويعترف بها العالم كله .. وفى هذا المجال ينبغى التنويه بأن سفير طالبان فى إسلام أباد أغلق السفارة واختفى .
وحول ما كان اذا كان من الممكن لهذه التطورات أن تفرز انقساما يؤدى الى تكوين دولتين فى أفغانستان إحداها فى الجنوب بزعامة طالبان استبعد اللواء دكتور عادل سليمان مثل هذا التقسيم غير أنه قال انه فى هذه الحالة سينشأ نظام حكم ودولة فى الشمال وفى المقابل سيكون هناك تنظيم محظور خارج عن الشرعية فى الجنوب ؛ باعتباره ( راعيا للإرهاب ) لن يستطيع الاستمرار لعدم وجود الدعم اللازم ، وسيفقد التمويل المطلوب ، خاصة بعد أن تم تجفيف مصادر التمويل بما فى ذلك المصادر غير المرئية التى كان يجصل عليها أسامة بن لادن والذين لن تكون لديهم الجرأة حتى على محاولة الاتصال به .
وعما اذا كان بإمكان قبائل " الباشتون " على الحدود الباكستانية تقديم المعونة لنظام طالبان بعد سقوط كابول قال ان المعونة لا بد أن تأتى من داخل باكستان ..
وهنا نتساءل هل ستغمض الحكومة الباكستانية أعينها عن ذلك وتوقع خبير الشئون الأفغانية أن تستمر العمليات العسكرية لعدة أشهر حتى يتماسك تحالف الشمال ، ويعيد تنظيم قواته ويحدث التنسيق بين أطرافه لأن عناصره متعارضة .. غير أنه سيتم التقليل من كثافة الهجمات وكذلك تقليل تواجد القوات الأميركية الظاهرة وتكون نقاط المراقبة بديلا لها لكن القواعد الأميركية ستظل موجودة .. كما أن حاملات الطائرات والغواصات وقاذفات الصواريخ ستظل هى الأخرى باقية وان كان سيقل عددها .

مواد ذات صلة