الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في الأمل وطوله

جزء التالي صفحة
السابق

6055 حدثنا مسلم حدثنا همام عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة عن أنس قال خط النبي صلى الله عليه وسلم خطوطا فقال هذا الأمل وهذا أجله فبينما هو كذلك إذ جاءه الخط الأقرب

التالي السابق


قوله حدثنا مسلم هو ابن إبراهيم وثبت كذلك في رواية الإسماعيلي عن الحسن بن سفيان عن عبد العزيز بن سلام عنه

قوله : همام هو ابن يحيى وثبت كذلك في رواية الإسماعيلي .

قوله عن إسحاق ) في رواية الإسماعيلي " حدثنا إسحاق " وهو ابن أخي أنس لأمه

قوله : خطوطا قد فسرت في حديث ابن مسعود .

قوله فبينما هو كذلك في رواية الإسماعيلي " يأمل " وعند البيهقي في الزهد من وجه عن إسحاق سياق المتن أتم منه ولفظه " خط خطوطا وخط خطا ناحية ثم قال هل تدرون ما هذا ؟ هذا مثل ابن آدم ومثل التمني وذلك الخط الأمل بينما يأمل إذ جاءه الموت وإنما جمع الخطوط ثم اقتصر في التفصيل على اثنين اختصارا والثالث الإنسان والرابع الآفات وقد أخرج الترمذي حديث أنس من رواية حماد بن سلمة عن عبيد الله بن أبي بكر بن أنس عن أنس بلفظ هذا ابن آدم وهذا أجله ووضع يده عند قفاه ثم بسطها فقال وثم أمله وثم أجله ، إن أجله أقرب إليه من أمله قال الترمذي : وفي الباب عن أبي سعيد . قلت أخرجه أحمد من رواية علي بن علي عن أبي المتوكل عنه ولفظه " إن النبي - صلى الله عليه وسلم - غرز عودا بين يديه ثم غرز إلى جنبه آخر ثم غرز الثالث فأبعده ثم قال هذا الإنسان وهذا أجله وهذا أمله والأحاديث متوافقة على أن الأجل أقرب من الأمل

[ ص: 243 ]


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث