الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب القصد والمداومة على العمل

جزء التالي صفحة
السابق

6103 حدثني إبراهيم بن المنذر حدثنا محمد بن فليح قال حدثني أبي عن هلال بن علي عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال سمعته يقول إن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى لنا يوما الصلاة ثم رقي المنبر فأشار بيده قبل قبلة المسجد فقال قد أريت الآن منذ صليت لكم الصلاة الجنة والنار ممثلتين في قبل هذا الجدار فلم أر كاليوم في الخير والشر فلم أر كاليوم في الخير والشر

التالي السابق


9669 الحديث الثامن قوله : فليح هو ابن سليمان والإسناد كله مدنيون

قوله صلى لنا يوما الصلاة وقع في رواية الزهري عن أنس أنها الظهر

قوله ثم رقي ) بفتح أوله وكسر القاف من الارتقاء أي صعد وزنا ومعنى

قوله من قبل أي من جهة وزنا ومعنى

قوله ( أريت ) بضم الهمزة وكسر الراء وفي بعضها " رأيت " بفتحتين

قوله ( ممثلتين ) أي مصورتين وزنا ومعنى يقال مثله إذا صوره كأنه ينظر إليه

[ ص: 306 ] قوله في قبل بضم القاف والموحدة والمراد بالجدار جدار المسجد

قوله فلم أر كاليوم في الخير والشر وقع هنا مكررا تأكيدا وقد تقدم شرح هذا اللفظ في " باب وقت الظهر " من أبواب المواقيت ويأتي شرح الحديث مستوفى في كتاب الاعتصام - إن شاء الله تعالى وفي الحديث إشارة إلى الحث على مداومة العمل ; لأن من مثل الجنة والنار بين عينيه كان ذلك باعثا له على المواظبة على الطاعة والانكفاف عن المعصية وبهذا التقريب تظهر مناسبة الحديث للترجمة



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث