الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ونجيناه ولوطا إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين

جزء التالي صفحة
السابق

ونجيناه ولوطا إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين

نجيا من العراق إلى الشام ، وبركاته الواصلة إلى العالمين : أن أكثر الأنبياء -عليهم السلام- بعثوا فيه ، فانتشرت في العالمين شرائعهم وآثارهم الدينية ، وهي البركات الحقيقية ، وقيل : بارك الله فيه بكثرة الماء والشجر والثمر والخصب وطيب عيش الغني والفقير . وعن سفيان أنه خرج إلى الشام فقيل له : إلى أين ؟ فقال : إلى بلد يملأ فيه الجراب بدرهم ، وقيل : ما من ماء عذب إلا وينبع أصله من تحت الصخرة التي ببيت المقدس ، وروي : أنه نزل بفلسطين ، ولوط بالمؤتفكة وبينهما مسيرة يوم وليلة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث