الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حديث من مات لا يشرك بالله شيئا وذكر الأحاديث الستة التي تفرد بإسنادها

[ ص: 226 ] حدثنا محمد بن عبد الله الكاتب ، ثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ، ثنا عبد الحميد بن صالح ، ثنا أبو معاوية ، عن موسى الصغير ، عن هلال بن يساف ، عن أم الدرداء عن أبي الدرداء رضي الله تعالى عنه ، قال : قلت له : ما لك لا تطلب لأضيافك كما يطلب غيرك لأضيافهم ؟ فقال : لأني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إن أمامكم عقبة كؤودا لا يجوزها المثقلون ) فأنا أحب أن أتخفف لتلك العقبة .

حدثنا أبو عمرو بن حمدان ، ثنا الحسن بن سفيان ، ثنا عباس بن الوليد بن صبح الدمشقي ، ثنا مروان - يعني ابن محمد الطاطري - ثنا مسلمة المعدل ، عن عمير بن هانئ ، عن أبي العذراء ، عن أم الدرداء ، عن أبي الدرداء رضي الله تعالى عنه . قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أجلوا الله يغفر لكم ) قال مروان : يعني : أجلوا الله ؛ أي أسلموا له .

تفرد به مسلمة وهو من أهل داريا عن عمير مجودا . ورواه ابن ثوبان ، عن عمير مثله من دون أم الدرداء . وهذا الحديث شبيه ما ثبت عنه مما رواه الأعمش وعبد العزيز بن رفيع ، عن أبي صالح ، عن أبي الدرداء أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة ، فقال أبو الدرداء حين سبر : وإن زنى وإن سرق ؟ فقال : نعم ، وإن زنى وإن سرق رغم أنف أبي الدرداء ) .

حدثنا عبد الله بن جعفر ، ثنا يونس بن حبيب ، ثنا أبو داود ، ثنا هشام ، عن قتادة ، عن خليد [ بن عبد الله ] العصري ، عن أبي الدرداء رضي الله تعالى عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما طلعت شمس إلا وبجنبتيها ملكان يناديان يسمعان الخلائق غير الثقلين : يا أيها الناس هلموا إلى ربكم عز وجل ، ما قل وكفى خير مما كثر وألهى .

رواه عدة عن قتادة ، منهم سليمان التيمي ، وشيبان بن عبد الرحمن النحوي ، وأبو عوانة ، وسلام بن مسكين وغيرهم .

حدثنا أبو عمرو بن حمدان ، ثنا الحسن بن سفيان ، ثنا أبو كريب ، ثنا محمد بن فضيل ، ثنا محمد بن سعد ، عن عبد الله بن ربيعة بن يزيد ، ثنا عائذ الله أبو إدريس ، عن أبي الدرداء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول : ( اللهم إني أسألك [ ص: 227 ] حبك وحب من يحبك ، والعمل الذي يبلغني حبك ، اللهم اجعل حبك أحب إلي من نفسي وأهلي والماء البارد ) .

حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ، ثنا أحمد بن يوسف بن الضحاك ، ثنا يوسف بن مصرف ، ثنا زيد بن الحباب ، عن جنيد بن العلاء بن أبي وهرة ، عن محمد بن سعيد ، عن إسماعيل بن عبيد الله ، عن أم الدرداء ، عن أبي الدرداء ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( تفرغوا من هموم الدنيا ما استطعتم ، فإنه من كانت الدنيا أكبر همه أفشى الله عليه ضيعته وجعل فقره بين عينيه ، ومن كانت الآخرة أكبر همه جمع الله تعالى له أموره وجعل غناه في قلبه ، وما أقبل عبد بقلبه إلى الله تعالى إلا جعل الله عز وجل قلوب المؤمنين تفد عليه بالود والرحمة ، وكان الله إليه بكل خير أسرع ) .

كذا حدثناه عن زيد بن الحباب ، وهو [ عن ] محمد بن بشر العبدي ، عن الجنيد أشهر .

حدثنا سليمان بن أحمد ، ثنا مطالب بن شعيب ، وبكر بن سهل ، قالا : ثنا عبد الله بن صالح ، ثنا معاوية بن صالح ، عن أبي حليس - يزيد بن ميسرة - قال : سمعت أم الدرداء ، تقول : سمعت أبا الدرداء ، يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إن الله تعالى قال : يا عيسى إني باعث من بعدك أمة إن أصابهم ما يحبون حمدوا وشكروا ، وإن أصابهم ما يكرهون احتسبوا وصبروا ، ولا حلم ولا علم . قال : يا رب كيف يكون هذا ولا حلم ولا علم ؟ قال : أعطيهم من حلمي وعلمي ) .

قال الشيخ رحمه الله : تفرد بالأحاديث الستة المسانيد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من بين الصحابة أبو الدرداء رضي الله تعالى عنه ؛ فحديث العقبة تفرد به موسى الصغير عن هلال . وحديث الإجلال تفرد به عمير عن أبي العذراء . وحديث المناديين تفرد به قتادة عن خليد ، وحديث الحب والمحبة تفرد به محمد بن سعد الأنصاري ، عن عبد الله ، وحديث التفرغ والتخلي تفرد به جنيد بن العلاء ، عن محمد بن سعيد . وحديث الحلم والعلم تفرد به معاوية بن صالح ، عن أبي حليس . ولأبي الدرداء غير حديث مما يليق بحاله اقتصرنا منه على ما ذكرنا .

[ ص: 228 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث