الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الحجامة من الداء

5372 19 - حدثنا سعيد بن تليد قال: حدثني ابن وهب قال: أخبرني عمرو وغيره أن بكيرا [ ص: 242 ] حدثه أن عاصم بن عمر بن قتادة حدثه أن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما عاد المقنع، ثم قال: لا أبرح حتى تحتجم فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن فيه شفاء.

التالي السابق


مطابقته للترجمة تؤخذ من قوله: "إن فيه شفاء" على ما لا يخفى. وسعيد بن تليد بفتح التاء المثناة من فوق وكسر اللام وسكون الياء آخر الحروف، وهو سعيد بن عيسى بن تليد نسب إلى جده وهو مصري، وثقه ابن يونس قال: وكان فقيها ثبتا في الحديث، وكان يكتب للقضاة. وابن وهب هو عبد الله بن وهب المصري، وعمرو هو ابن الحارث المصري "وغيره" قيل: يحتمل أن يكون عبد الله بن لهيعة المصري، وبكير -مصغر بكر- بن عبد الله بن الأشج.

والحديث أخرجه البخاري أيضا في الطب عن أبي نعيم، وإسماعيل بن أبان، وأبي الوليد. وأخرجه مسلم في الطب أيضا عن هارون بن معروف وغيره. وأخرجه النسائي فيه عن وهب بن بيان.

قوله: "عاد المقنع" بقاف ونون ثقيلة مفتوحة هو ابن سنان التابعي يعني زاره في مرضه ثم قال: "لا أبرح" أي: لا أخرج من عندك حتى تحتجم.

قوله: "إن فيه شفاء" الضمير يرجع إلى الحجم الذي يدل عليه قوله: "حتى تحتجم".



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث