الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى لتنذر قوما ما أنذر آباؤهم فهم غافلون

جزء التالي صفحة
السابق

لتنذر قوما ما أنذر آباؤهم [6]

"ما" لا موضع لها من الإعراب عند أكثر أهل التفسير؛ لأنها نافية، وعلى قول عكرمة موضعها النصب؛ لأنه قال: أي قد أنذر آباؤهم فتكون على هذا مثل قوله: فقل أنذرتكم صاعقة أي بصاعقة فهم غافلون ابتداء وخبر.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث