الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عبد الرحمن بن أبزى الخزاعي

عبد الرحمن بن أبزى الخزاعي ( ع )

له صحبة ، ورواية ، وفقه ، وعلم .

وهو مولى نافع بن عبد الحارث ، كان نافع مولاه استنابه على مكة حين تلقى عمر بن الخطاب إلى عسفان ، فقال له : من استخلفت على أهل الوادي ؟ يعني مكة ، قال : ابن أبزى ، قال : ومن ابن أبزى ؟ قال : إنه عالم بالفرائض قارئ لكتاب الله . قال : أما إن نبيكم - صلى الله عليه وسلم - قال : إن هذا [ ص: 202 ] القرآن يرفع الله به أقواما ، ويضع به آخرين .

وحدث عبد الرحمن أيضا عن أبي بكر ، وعمر ، وأبي بن كعب . وعمار بن ياسر .

حدث عنه : ابناه; عبد الله وسعيد ، والشعبي ، وعلقمة بن مرثد ، وأبو إسحاق السبيعي ، وآخرون .

سكن الكوفة ، ونقل ابن الأثير في " تاريخه " : أن عليا - رضي الله عنه - استعمل عبد الرحمن بن أبزى على خراسان .

ويروى عن عمر بن الخطاب أنه قال : ابن أبزى ممن رفعه الله بالقرآن .

قلت : عاش إلى سنة نيف وسبعين فيما يظهر لي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث