الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذو مخمر

[ ص: 235 ] 4228 - حدثنا أحمد بن داود المكي ، ثنا قيس بن حفص الدارمي ، ثنا مسلمة بن علقمة المازني ، ثنا داود بن أبي هند ، عن العباس بن عبد الرحمن ، مولى بني هاشم ، ثنا ذو مخمر ابن أخي النجاشي ، قال : كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزاة فسروا من الليل ما سروا ، ثم نزلوا ، فأتاني رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : " يا ذا مخمر " ، قلت : لبيك رسول الله وسعديك فأخذ برأس ناقتي وقال : " اقعد ههنا ولا تكونن لكاعا الليلة " فأخذت برأس الناقة ، فغلبتني عيناي ، فنمت وانسلت الناقة ، فذهبت فلم أستيقظ إلا بحر الشمس ، فأتاني النبي صلى الله عليه وسلم فقال : " يا ذا مخمر " ، قلت : لبيك يا رسول الله وسعديك قال : " كنت والله الليلة لكع كما قلت " ، فتنحينا عن ذلك المكان فصلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلما قضى الصلاة دعا أن ترد الناقة ، فجاءت بها عصار ريح تسوقها ، فلما كان من الغد حين برق الفجر أمر بلالا فأذن ، ثم أمره فأقام ثم صلى بنا ، فلما قضى الصلاة قال : " هذه صلاتنا بالأمس " ثم ائتنف صلاة يومه ذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث