الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة إحدى وخمسين

جزء التالي صفحة
السابق

ذكر استعمال الربيع على خراسان

وفي هذه السنة وجه زياد الربيع بن زياد الحارثي أميرا على خراسان ، وكان الحكم بن عمرو الغفاري قد استخلف عند موته أنس بن أبي أناس ، فعزله زياد وولى خليد بن عبد الله الحنفي ، ثم عزله وولى الربيع بن زياد أول سنة إحدى وخمسين وسير معه خمسين ألفا بعيالاتهم من أهل الكوفة والبصرة ، منهم : بريدة بن الحصيب ، وأبو برزة ، ولهما صحبة ، فسكنوا خراسان ، فلما قدمها غزا بلخ ففتحها صلحا ، وكانت قد أغلقت بعدما صالحهم الأحنف بن قيس في قول بعضهم . وفتح قهستان عنوة وقتل من بناحيتها من الأتراك ، وبقي منهم نيزك طرخان ، فقتله قتيبة بن مسلم في ولايته .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث