الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

موقف المرأة عند إمامة النساء

جزء التالي صفحة
السابق

وإذا صلت امرأة بالنساء قامت وسطهن في الصف .

التالي السابق


( وإذا صلت امرأة بالنساء قامت وسطهن في الصف ) روي عن عائشة ، ورواه سعيد عن أم سلمة ، ولأنه يستحب لها التستر ، وهذا أستر لها ، أشبه إمام العراة ، وفيه إشارة إلى النساء يصلين جماعة ، وصرح باستحبابه غير واحد . فإن تقدمتهن صح لكونه موقفا في الجملة للرجل ، ويحتمل أنه لا يجوز ; لأنها خالفت موقفها ، أشبه ما لو خالف الرجل موقفه ، وإن أمت واحدة وقفت عن يمينها كالمأموم من الرجال ، فإن وقفت خلفها جاز ; لأنه موقف لها ; لحديث أنس . ذكره في " الشرح " تبعا " للكافي " ، والمذهب : أنه لا يجوز مع أنه لا دلالة في حديث أنس .

[ ص: 95 ] غريبة : قال في " المستوعب " وغيره : من الأدب أن يضع الإمام نعله عن يساره ، والمأموم بين يديه لئلا يؤذي غيره .


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث