الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة إحدى وستين

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 202 ] ذكر عدة حوادث

حج بالناس الوليد هذه السنة .

وكان الأمير بالعراق عبيد الله بن زياد ، وعلى خراسان سلم بن زياد ، وعلى قضاء الكوفة شريح ، وعلى قضاء البصرة هشام بن هبيرة .

وفي هذه السنة مات علقمة بن قيس النخعي صاحب ابن مسعود ، وقيل : سنة اثنتين ، وقيل : خمس ، وله تسعون سنة .

[ الوفيات ]

وفيها توفي المنذر بن الجارود العبدي .

وجابر بن عتيك الأنصاري ، ( وقيل حر ) وكان عمره إحدى وتسعين سنة ، وشهد بدرا .

وفيها مات حمزة بن عمرو الأسلمي ، وعمره إحدى وسبعون سنة ، وقيل ثمانون سنة ، له صحبة .

وفيها توفي خالد بن عرفطة الليثي ، وقيل العذري ، حليف بني زهرة ، ( وقيل مات سنة ستين ، وله صحبة ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث