الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حديث عائشة " لو أدرك رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أحدث النساء لمنعهن المساجد "

جزء التالي صفحة
السابق

467 442 - عن يحيى بن سعيد ، عن عمرة بنت عبد الرحمن ، عن عائشة [ ص: 251 ] زوج النبي - صلى الله عليه وسلم - أنها قالت : لو أدرك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ما أحدث النساء ، لمنعهن المساجد : كما منعه نساء بني إسرائيل .

[ ص: 252 ] قال يحيى بن سعيد ، فقلت لعمرة : أومنع نساء بني إسرائيل المساجد ؟ قالت : نعم .

التالي السابق


10297 - وفي هذا الحديث بيان شهود النساء المساجد على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ومعه .

10298 - ألا ترى إلى حديث عائشة أيضا : " إن كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ليصلي الصبح فينصرف النساء متلفعات بمروطهن ما يعرفن من الغلس " .

10299 - وهذا مما لا خلاف فيه ، وفيه أن أحوال الناس تغيرت بعد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نساء ورجالا .

10300 - وروي عن أبي سعيد الخدري أنه قال : ما نفضنا أيدينا من تراب قبر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حين دفناه حتى تغيرت قلوبنا .

10301 - ولا بأس عند أهل العلم بشهود المتجالات من النساء الجماعات والجمعات من الصلوات ويكرهون ذلك للشواب .

10302 - وقد روى حبيب بن أبي ثابت عن ابن عمر قال : قال رسول الله ، صلى الله عليه وسلم : " لا تمنعوا نساءكم المساجد وبيوتهن خير لهن " .

[ ص: 253 ] 10303 - وروت عائشة وابن مسعود عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : " صلاة المرأة في بيتها خير من صلاتها في دارها ، وصلاتها في دارها خير لها من صلاتها وراء ذلك " هذا لفظ حديث عائشة .

10304 - وحديث ابن مسعود " وصلاتها في بيتها خير من صلاتها في دارها ، وصلاتها في مخدعها خير من صلاتها في بيتها " .

10305 - وروى أبو هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : " صلاة المرأة في مخدعها خير وأعظم لأجرها من صلاتها في بيتها ، ولأن تصلي في بيتها أعظم لأجرها من أن تصلي في دارها ، ولأن تصلي في مسجد قومها أعظم لأجرها من أن تصلي في مسجد الجماعة ، ولأن تصلي في مسجد الجماعة أعظم لأجرها من الخروج يوم الخروج " .

[ ص: 254 ] 10306 - وقد ذكرنا أسانيد هذه الأحاديث كلها في " التمهيد " .

10307 - وأما أقاويل الفقهاء في هذه الأحاديث في هذا الباب .

10308 - فقال مالك : لا يمنع النساء الخروج إلى المساجد ، فإذا كان الاستسقاء والعيد فلا أرى بأسا أن تخرج كل امرأة متجالة .

10309 - هذه رواية ابن القاسم عنه .

10310 - وروى عنه أشهب ، قال : تخرج المرأة المتجالة إلى المسجد ولا تكثر التردد ، وتخرج الشابة مرة بعد مرة . وكذلك في الجنائز يختلف في ذلك أمر العجوز والشابة في جنائز أهلها وأقاربها .

10311 - وقال الثوري : ليس للمرأة خير من بيتها وإن كانت عجوزا .

10312 - قال الثوري : قال عبد الله بن مسعود : المرأة عورة وأقرب ما تكون إلى الله في قعر بيتها ، فإذا خرجت استشرفها الشيطان .

10313 - وقال الثوري : أكره للنساء الخروج إلى العيدين .

10314 - وقال ابن المبارك أكره اليوم للنساء الخروج في العيدين فإن أبت المرأة إلا أن تخرج فليأذن لها زوجها .

10315 - وذكر محمد بن الحسن ، عن أبي يوسف ، عن أبي حنيفة ، قال : كان النساء يرخص لهن في الخروج إلى العيد فأما اليوم فإني أكرهه ، وأكره لهن [ ص: 255 ] شهود الجمعة والصلاة المكتوبة بالجماعة ، وأرخص للعجوز الكبيرة أن تشهد العشاء والفجر فأما غير ذلك فلا .

10316 - وروى بشر بن الوليد ، عن أبي يوسف ، عن أبي حنيفة أنه قال : خروج النساء في العيدين حسن ولم يكن يرى خروجهن في غير ذلك مكتوبة ولغيرها .

10318 - وقال أبو يوسف : لا بأس أن تخرج العجوز في الصلوات كلها وأكره ذلك للشابة .

10318 - وقد زدنا هذا الباب بيانا بالآثار في " التمهيد " والحمد لله .

10319 - حدثنا سعيد بن نصر ، وعبد الوارث بن سفيان ، قالا : حدثنا قاسم بن أصبغ ، قال : حدثنا محمد بن وضاح ، قال : حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، قال : حدثنا المعلى بن منصور ، قال : حدثنا عبد العزيز بن محمد ، عن أبي اليمان ، عن شداد بن عمرو بن حماس ، عن أبيه ، عن حمزة بن أبي أسيد ، عن أبيه ، قال : رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو خارج من المسجد واختلط النساء بالرجال ، فقال : " لا تحققن الطريق عليكن بحافات الطريق " . قال : فلقد رأيت المرأة تلصق بالجدار فيتعلق الشيء من الجدار بثوبها فيشقه من شدة لصوقه به .

10230 - حدثنا عبد الوارث ، قال : حدثنا قاسم قال : حدثنا إبراهيم بن إسحاق النيسابوري ، قال : حدثنا إسماعيل بن عيسى العطار ، قال : حدثنا سوار بن مصعب ، عن عطية العوفي ، عن ابن عمر ، قال : قال رسول الله ، صلى الله عليه وسلم : " ليس [ ص: 256 ] للنساء نصيب في الخروج ، وليس لهن نصيب من الطريق إلا في جوانب الطريق " .

والله الموفق للصواب .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث