الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( قال ) : ولا بأس بأن يتزوج المسلم الحرة من أهل الكتاب لقوله تعالى { والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب } الآية ، وكان ابن عمر رضي الله عنهما لا يجوز ذلك ويقول : الكتابية مشركة ، وقد قال الله تعالى { ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن } ، وكان يقول : معنى الآية الثانية واللاتي أسلمن من أهل الكتاب ولسنا نأخذ بهذا فإن الله تعالى عطف المشركين على أهل الكتاب فدل أن اسم المشرك لا يتناول الكتابي مطلقا ، ولو حملنا الآية الثانية على ما قال ابن عمر رضي الله عنهما لم يكن لتخصيص الكتابية بالذكر معنى فإن غير الكتابية إذا أسلمت حل نكاحها . وقد جاء عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه أنه تزوج يهودية ، وكذلك كعب بن مالك - رحمهما الله تعالى تزوج يهودية ، وكذلك إن تزوج الكتابية على المسلمة أو المسلمة على الكتابية جاز ، والقسم بينهما سواء كأن جواز النكاح ينبني على الحل الذي به صارت المرأة محلا للنكاح وعلى ذلك ينبني القسم والمسلمة والكتابية في ذلك سواء إسرائيلية كانت أو غير إسرائيلية . وبعض من لا يعتبر قوله فصل [ ص: 211 ] بين الإسرائيلية وغيرها ، ولا معنى لذلك في الجواز لكونها كتابية ، وأما المجوسية لا يجوز نكاحها للمسلم ; لأنها ليست من أهل الكتاب . وذكر ابن إسحاق في تفسيره عن علي رضي الله عنه جواز نكاح المجوسية بناء على ما روي عنه أن المجوس أهل كتاب ، ولكن لما واقع ملكهم أخته ، ولم ينكروا عليه أسرى بكتابهم فنسوه ، وهو مخالف للنص فإن الله تعالى قال { أن تقولوا إنما أنزل الكتاب على طائفتين من قبلنا } ، وإذا قلنا للمجوس كتاب كانوا ثلاث طوائف ، وقال صلى الله عليه وسلم { سنوا بالمجوس سنة أهل الكتاب غير ناكحي نسائهم ، ولا آكلي ذبائحهم } ولئن كان الأمر على ما قال علي رضي الله عنه ، ولكن بعد ما نسوا خرجوا من أن يكونوا أهل كتاب ، فأما نكاح الصابئة فإنه يجوز للمسلم عند أبي حنيفة رحمه الله تعالى ويكره ، ولا يجوز عند أبي يوسف ومحمد - رحمها الله تعالى - وكذلك ذبائحهم ، وهذا الاختلاف بناء على أن الصابئين منهم فوقع عند أبي حنيفة رحمه الله أنهم قوم من النصارى يقرءون الزبور ويعظمون بعض الكواكب كتعظيمنا القبلة وهما جعلا تعظيمهم لبعض الكواكب عبادة منهم لها فكانوا كعبدة الأوثان ، وقالا : إنهم يخالفون النصارى واليهود فيما يعتقدون فلا يكونون من جملتهم ، ولكن أبو حنيفة رحمه الله تعالى يقول : مخالفتهم للنصارى في بعض الأشياء لا تخرجهم من أن يكونوا من جملتهم كبني تغلب فإنهم يخالفون النصارى في الخمور والخنازير ، ثم كانوا من جملة النصارى

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث