الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ومن يفعل ذلك عدوانا وظلما

جزء التالي صفحة
السابق

ومن يفعل ذلك عدوانا وظلما ؛ أي : ومن يأكلها ويقتل النفس؛ لأن قوله : ولا تقتلوا أنفسكم ؛ أي : لا يقتل بعضكم بعضا؛ فمن فعل ذلك عدوانا وظلما...

معنى العدوان أن يعدو ما أمر به؛ والظلم : أن يضع الشيء في غير موضعه؛ وقوله : فسوف نصليه نارا ؛ و " نصليه نارا " ؛ وعد الله - جل وعز - على أكل الأموال ظلما؛ وعلى القتل؛ النار. [ ص: 45 ] وكان ذلك على الله يسيرا ؛ أي : سهلا؛ يقال : " قد يسر الشيء؛ فهو يسير " ؛ إذا سهل؛ و " قد عسر الشيء؛ وعسر " ؛ إذا لم يسهل؛ فهو عسير.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث