الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في صفة النبي صلى الله عليه وسلم وأنه كان أحسن الناس وجها

جزء التالي صفحة
السابق

باب في صفة النبي صلى الله عليه وسلم وأنه كان أحسن الناس وجها

2337 حدثنا محمد بن المثنى ومحمد بن بشار قالا حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة قال سمعت أبا إسحق قال سمعت البراء يقول كان رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا مربوعا بعيد ما بين المنكبين عظيم الجمة إلى شحمة أذنيه عليه حلة حمراء ما رأيت شيئا قط أحسن منه صلى الله عليه وسلم

التالي السابق


قوله : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مربوعا ) هو بمعنى قوله في الرواية الثانية : ( ليس بالطويل ، ولا بالقصير ) .

قوله : ( عظيم الجمة إلى شحمة أذنيه ) وفي رواية : ( ما رأيت من ذي لمة أحسن منه ) ، وفي رواية : ( كان يضرب شعره منكبيه ) وفي رواية : ( إلى أنصاف أذنيه ) وفي رواية : ( بين أذنيه وعاتقه ) . قال أهل اللغة : الجمة أكثر من الوفرة ، فالجمة الشعر الذي نزل إلى المنكبين ، والوفرة ما نزل إلى شحمة الأذنين ، واللمة التي ألمت بالمنكبين . قال القاضي : والجمع بين هذه الروايات أن ما يلي [ ص: 483 ] الأذن هو الذي يبلغ شحمة أذنيه ، وهو الذي بين أذنيه وعاتقه ، وما خلفه هو الذي يضرب منكبيه .

قال : وقيل : بل ذلك لاختلاف الأوقات ، فإذا غفل عن تقصيرها بلغت المنكب ، وإذا قصرها كانت إلى أنصاف الأذنين ، فكان يقصر ويطول بحسب ذلك . والعاتق ما بين المنكب والعنق . وأما شحمة الأذن فهو اللين منها في أسفلها ، وهو معلق القرط منها . وتوضح هذه الروايات رواية إبراهيم الحربي : ( كان شعر رسول الله صلى الله عليه وسلم فوق الوفرة ، ودون الجمة ) .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث