الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء فيمن قرأ حرفا من القرآن ماله من الأجر

جزء التالي صفحة
السابق

2922 حدثنا محمود بن غيلان حدثنا أبو أحمد الزبيري حدثنا خالد بن طهمان أبو العلاء الخفاف حدثني نافع بن أبي نافع عن معقل بن يسار عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من قال حين يصبح ثلاث مرات أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم وقرأ ثلاث آيات من آخر سورة الحشر وكل الله به سبعين ألف ملك يصلون عليه حتى يمسي وإن مات في ذلك اليوم مات شهيدا ومن قالها حين يمسي كان بتلك المنزلة قال أبو عيسى هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه [ ص: 193 ]

التالي السابق


[ ص: 193 ] قوله : ( من قال حين يصبح ) أي يدخل في الصباح ( ثلاث مرات : أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم ) التكرار للإلحاح في الدعاء فإنه خبر لفظا ، دعاء معنى . أو التثليث لمناسبة الآيات الثلاث حتى لا يمنع القارئ عن قراءتها والتدبر في معانيها والتخلق بأخلاق ما فيها ( وقرأ ثلاث آيات من آخر سورة الحشر ) أي من قوله : هو الله الذي لا إله إلا هو عالم الغيب إلى آخر السورة فإنها مشتملة على الاسم الأعظم عند كثيرين ( يصلون عليه ) ي يدعون له بتوفيق الخير ودفع الشر أو يستغفرون لذنوبه ( ومن قالها ) أي الكلمات المذكورة ( كان بتلك المنزلة ) أي بالرتبة المسطورة ، والظاهر أن هذا نقل بالمعنى اقتصارا من بعض الرواة .

قوله : ( هذا حديث حسن غريب ) وأخرجه الدارمي وفي سندهما خالد بن طهمان وكان قد خلط قبل موته بعشر سنين .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث