الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وقتها

[ ص: 373 ] عمرة القضاء

ويقال : القصاص . ورجحه السهيلي . ويقال : عمرة القضية . فالأول قضاء عما كان أحصر عام الحديبية والثاني من قوله تعالى : والحرمات قصاص ( البقرة : 194 ) والثالث من المقاضاة التي كان قاضاهم عليها ، على أن يرجع عنهم عامه هذا ، ثم يأتي في العام القابل ، ولا يدخل مكة إلا في جلبان السلاح ، وأن لا يقيم أكثر من ثلاثة أيام ، وهذه العمرة هي المذكورة في قوله تعالى في سورة " الفتح " المباركة : لقد صدق الله رسوله الرؤيا بالحق لتدخلن المسجد الحرام إن شاء الله آمنين محلقين رءوسكم ومقصرين لا تخافون الآية ( الفتح : 27 ) . وقد تكلمنا عليها مستقصى في كتابنا " التفسير " بما فيه كفاية . وهي الموعود بها في قوله ، عليه الصلاة والسلام ، لعمر بن الخطاب حين قال له : ألم تكن تحدثنا أنا سنأتي البيت ونطوف به ؟ قال : " بلى أفأخبرتك أنك تأتيه عامك هذا ؟ " قال : لا . قال : " فإنك آتيه ومطوف به وهي المشار إليها في قول عبد الله بن رواحة حين دخل بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى مكة ، يوم عمرة القضاء وهو يقول : [ ص: 374 ]


خلوا بني الكفار عن سبيله اليوم نضربكم على تأويله     كما ضربناكم على تنزيله

أي هذا تأويل الرؤيا التي كان رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، جاءت مثل فلق الصبح .

قال ابن إسحاق : فلما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من خيبر إلى المدينة ، أقام بها شهري ربيع وجماديين ورجبا وشعبان وشهر رمضان وشوالا ، يبعث فيما بين ذلك سراياه ، ثم خرج من ذي القعدة ، في الشهر الذي صده فيه المشركون ، معتمرا عمرة القضاء ، مكان عمرته التي صدوه عنها - قالابن هشام : واستعمل على المدينة عويف بن الأضبط الدئلي - ويقال لها : عمرة القصاص ، لأنهم صدوا رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذي القعدة في الشهر الحرام من سنة ست ، فاقتص رسول الله صلى الله عليه وسلم منهم ، فدخل مكة في ذي القعدة ، في الشهر الحرام الذي صدوه فيه من سنة سبع . بلغنا عن ابن عباس أنه قال : فأنزل الله تعالى في ذلك : والحرمات قصاص .

وقال معتمر بن سليمان ، عن أبيه في " مغازيه " : لما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من خيبر أقام بالمدينة وبعث سراياه ، حتى استهل ذي القعدة ، فنادى في الناس أن يتجهزوا للعمرة . فتجهزوا وخرجوا إلى مكة .

وقال ابن إسحاق : وخرج معه المسلمون ممن كان صد معه في عمرته [ ص: 375 ] تلك ، وهي سنة سبع ، فلما سمع به أهل مكة خرجوا عنه ، وتحدثت قريش بينها أن محمدا وأصحابه في عسرة وجهد وشدة .

قال ابن إسحاق : فحدثني من لا أتهم ، عن عبد الله بن عباس قال : صفوا له عند دار الندوة ، لينظروا إليه وإلى أصحابه ، فلما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المسجد ، اضطبع بردائه ، وأخرج عضده اليمنى ، ثم قال : " رحم الله امرأ أراهم اليوم من نفسه قوة " . ثم استلم الركن ، وخرج يهرول ، ويهرول أصحابه معه ، حتى إذا واراه البيت منهم واستلم الركن اليماني ، مشى حتى يستلم الركن الأسود ، ثم هرول كذلك ثلاثة أطواف ومشى سائرها فكان ابن عباس يقول : كان الناس يظنون أنها ليست عليهم ، وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما صنعها لهذا الحي من قريش ، للذي بلغه عنهم ، حتى حج حجة الوداع ، فلزمها ، فمضت السنة بها .

وقال البخاري : ثنا سليمان بن حرب ، ثنا حماد ، هو ابن زيد ، عن أيوب ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس قال : قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، فقال المشركون : إنه يقدم عليكم وفد وهنهم حمى يثرب . [ ص: 376 ] فأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم أن يرملوا الأشواط الثلاثة ، وأن يمشوا ما بين الركنين ، ولم يمنعه أن يأمرهم أن يرملوا الأشواط كلها إلا الإبقاء عليهم قال أبو عبد الله : وزاد ابن سلمة - يعني حماد بن سلمة - عن أيوب ، عن سعيد ، عن ابن عباس قال : لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم لعامهم الذي استأمن قال : " ارملوا " . ليرى المشركون قوتهم ، والمشركون من قبل قعيقعان ورواه مسلم ، عن أبي الربيع الزهراني ، عن حماد بن زيد . وأسند البيهقي طريق حماد بن سلمة

وقال البخاري : ثنا علي بن عبد الله ، ثنا سفيان ، ثنا إسماعيل بن أبي خالد ، سمع ابن أبي أوفى يقول : لما اعتمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ، سترناه من غلمان المشركين ومنهم ، أن يؤذوا رسول الله صلى الله عليه وسلم . وسيأتي بقية الكلام على هذا المقام .

قال ابن إسحاق : وحدثني عبد الله بن أبي بكر ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين دخل مكة في تلك العمرة ، دخلها وعبد الله بن رواحة آخذ بخطام ناقته يقول :

خلوا بني الكفار عن سبيله     خلوا فكل الخير في رسوله [ ص: 377 ]
يا رب إني مؤمن بقيله     أعرف حق الله في قبوله
نحن قتلناكم على تأويله     كما قتلناكم على تنزيله
ضربا يزيل الهام عن مقيله     ويذهل الخليل عن خليله

قال ابن هشام : نحن قتلناكم على تأويله . إلى آخر الأبيات لعمار بن ياسر في غير هذا اليوم . يعني يوم صفين . قاله السهيلي . قال ابن هشام : والدليل على ذلك أن ابن رواحة إنما أراد المشركين ، والمشركون لم يقروا بالتنزيل ، وإنما يقتل على التأويل من أقر بالتنزيل .

وفيما قاله ابن هشام نظر ، فإن الحافظ البيهقي روى من غير وجه ، عن عبد الرزاق ، عن معمر ، عن الزهري ، عن أنس قال : لما دخل النبي صلى الله عليه وسلم مكة في عمرة القضاء ، مشى عبد الله بن رواحة بين يديه - وفي رواية : وهو آخذ بغرزه - وهو يقول :


خلوا بني الكفار عن سبيله     قد نزل الرحمن في تنزيله
بأن خير القتل في سبيله     نحن قتلناكم على تأويله

وفي رواية بهذا الإسناد بعينه : [ ص: 378 ]


خلوا بني الكفار عن سبيله     اليوم نضربكم على تنزيله
ضربا يزيل الهام عن مقيله     ويذهل الخليل عن خليله
يا رب إني مؤمن بقيله

وقال يونس بن بكير ، عن هشام بن سعد ، عن زيد بن أسلم ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل عام القضية مكة فطاف بالبيت على ناقته ، واستلم الركن بمحجنه - قال هشام : من غير علة - والمسلمون يشتدون حوله ، وعبد الله بن رواحة يقول :


بسم الذي لا دين إلا دينه     بسم الذي محمد رسوله
خلوا بني الكفار عن سبيله

قال موسى بن عقبة عن الزهري : ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من العام المقبل من عام الحديبية معتمرا ، في ذي القعدة سنة سبع ، وهو الشهر الذي صده المشركون عن المسجد الحرام ، حتى إذا بلغ يأجج وضع الأداة كلها ، الحجف والمجان والرماح والنبل ، ودخلوا بسلاح الراكب ، السيوف ، وبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم بين يديه جعفر بن أبي طالب إلى ميمونة بنت الحارث [ ص: 379 ] العامرية ، فخطبها عليه ، فجعلت أمرها إلى العباس ، وكان تحته أختها أم الفضل بنت الحارث ، فزوجها العباس رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أمر أصحابه فقال : " اكشفوا عن المناكب ، واسعوا في الطواف " . ليرى المشركون جلدهم وقوتهم ، وكان يكايدهم بكل ما استطاع ، فاستكف أهل مكة ، الرجال والنساء والصبيان ، ينظرون إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، وهم يطوفون بالبيت ، وعبد الله بن رواحة يرتجز بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم متوشحا بالسيف وهو يقول :


خلوا بني الكفار عن سبيله     أنا الشهيد أنه رسوله
قد أنزل الرحمن في تنزيله     في صحف تتلى على رسوله
فاليوم نضربكم على تأويله     كما ضربناكم على تنزيله
ضربا يزيل الهام عن مقيله     ويذهل الخليل عن خليله

قال : وتغيب رجال من أشراف المشركين أن ينظروا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، غيظا ، وحنقا ، ونفاسة ، وحسدا ، وخرجوا إلى الخندمة ، فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة وأقام ثلاث ليال ، وكان ذلك آخر القضية يوم الحديبية فلما أن أصبح من اليوم الرابع أتاه سهيل بن عمرو ، وحويطب بن عبد العزى ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم في مجلس الأنصار يتحدث مع سعد بن عبادة ، فصاح حويطب بن عبد العزى : نناشدك الله والعقد لما خرجت من أرضنا ، فقد مضت الثلاث . فقال سعد بن عبادة كذبت ، لا أم لك ، ليس بأرضك ولا [ ص: 380 ] بأرض آبائك ، والله لا يخرج . ثم نادى رسول الله صلى الله عليه وسلم سهيلا وحويطبا فقال : " إني قد نكحت فيكم امرأة ، فما يضركم أن أمكث حتى أدخل بها ، ونصنع الطعام فنأكل وتأكلون معنا ؟ " . فقالوا : نناشدك الله والعقد إلا خرجت عنا . فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا رافع فأذن بالرحيل ، وركب رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى نزل بطن سرف ، وأقام المسلمون ، وخلف رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا رافع ليحمل ميمونة ، وأقام بسرف حتى قدمت عليه ميمونة ، وقد لقيت ميمونة ومن معها عناء وأذى من سفهاء المشركين ومن صبيانهم ، فقدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم بسرف ، فبنى بها ، ثم أدلج ، فسار حتى قدم المدينة وقدر الله أن يكون موت ميمونة بسرف بعد ذلك بحين ، فماتت حيث بنى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم ذكر قصة ابنة حمزة ، إلى أن قال : وأنزل الله عز وجل ، في تلك العمرة : الشهر الحرام بالشهر الحرام والحرمات قصاص فاعتمر رسول الله صلى الله عليه وسلم في الشهر الحرام الذي صد فيه ، وقد روى ابن لهيعة عن أبي الأسود ، عن عروة بن الزبير نحوا من هذا السياق .

ولهذا السياق شواهد كثيرة من أحاديث متعددة ، ففي " صحيح البخاري " من طريق فليح بن سليمان ، عن نافع ، عن ابن عمر ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج معتمرا ، فحال كفار قريش بينه وبين البيت ، فنحر هديه وحلق رأسه بالحديبية ، وقاضاهم على أن يعتمر العام المقبل ، ولا يحمل سلاحا [ ص: 381 ] إلا سيوفا ، ولا يقيم بها إلا ما أحبوا ، فاعتمر من العام المقبل ، فدخلها كما كان صالحهم ، فلما أن أقام بها ثلاثا أمروه أن يخرج فخرج .

وقال الواقدي : حدثني عبد الله بن نافع عن أبيه ، عن ابن عمر قال : لم تكن هذه عمرة قضاء ، وإنما كانت شرطا على المسلمين أن يعتمروا من قابل ، في الشهر الذي صدهم فيه المشركون .

وقال أبو داود : ثنا النفيلي ، ثنا محمد بن سلمة ، عن محمد بن إسحاق ، عن عمرو بن ميمون ، سمعت أبا حاضر الحميري يحدث أبي ميمون بن مهران قال : خرجت معتمرا عام حاصر أهل الشام ابن الزبير بمكة ، وبعث معي رجال من قومي بهدي . قال : فلما انتهينا إلى أهل الشام ، منعونا أن ندخل الحرم . قال : فنحرت الهدي مكاني ، ثم أحللت ، ثم رجعت ، فلما كان من العام المقبل خرجت لأقضي عمرتي ، فأتيت ابن عباس فسألته ، فقال : أبدل الهدي ، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر أصحابه أن يبدلوا الهدي الذي نحروا عام الحديبية في عمرة القضاء . تفرد به أبو داود من حديث أبي حاضر عثمان بن حاضر الحميري ، عن ابن عباس ، فذكره .

وقال الحافظ البيهقي : أنبأنا الحاكم ، أنبأنا الأصم ، ثنا أحمد بن عبد الجبار ، ثنا يونس بن بكير ، عن ابن إسحاق ، حدثني عمرو بن ميمون قال : [ ص: 382 ] كان أبي يسأل كثيرا : هل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أبدل هديه الذي نحر ، حين صده المشركون عن البيت ؟ ولا يجد في ذلك شيئا ، حتى سمعته يسأل أبا حاضر الحميري عن ذلك ، فقال له : على الخبير سقطت ، حججت عام ابن الزبير في الحصر الأول ، فأهديت هديا ، فحالوا بيننا وبين البيت ، فنحرت في الحرم ، ورجعت إلى اليمن ، وقلت : لي برسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة . فلما كان العام المقبل حججت ، فلقيت ابن عباس ، فسألته عما نحرت : علي بدله أم لا ؟ قال : نعم فأبدل ، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه قد أبدلوا الهدي الذي نحروا عام صدهم المشركون ، فأبدلوا ذلك في عمرة القضاء فعزت الإبل عليهم ، فرخص لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم في البقر .

وقال الواقدي : حدثني غانم بن أبي غانم ، عن عبد الله بن دينار ، عن ابن عمر قال : جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم ناجية بن جندب الأسلمي على هديه ، يسير بالهدي أمامه ، يطلب الرعي في الشجر ، معه أربعة فتيان من أسلم ، وقد ساق رسول الله صلى الله عليه وسلم في عمرة القضية ستين بدنة .

فحدثني محمد بن نعيم المجمر ، عن أبيه ، عن أبي هريرة قال : كنت مع صاحب البدن أسوقها .

قال الواقدي : وسار رسول الله صلى الله عليه وسلم يلبي والمسلمون معه يلبون ، ومضى محمد بن مسلمة بالخيل إلى مر الظهران ، فيجد بها نفرا من [ ص: 383 ] قريش ، فسألوا محمد بن مسلمة ، فقال : هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يصبح هذا المنزل غدا إن شاء الله . ورأوا سلاحا كثيرا مع بشير بن سعد ، فخرجوا سراعا حتى أتوا قريشا ، فأخبروهم بالذي رأوا من السلاح والخيل ، ففزعت قريش وقالوا : والله ما أحدثنا حدثا ، وإنا على كتابنا وهدنتنا ، ففيم يغزونا محمد في أصحابه ؟ ونزل رسول الله صلى الله عليه وسلم مر الظهران ، وقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم السلاح إلى بطن يأجج ، حيث ينظر إلى أنصاب الحرم ، وبعثت قريش مكرز بن حفص بن الأحنف في نفر من قريش ، حتى لقوه ببطن يأجج ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم في أصحابه والهدي والسلاح ، قد تلاحقوا ، فقالوا : يا محمد ، ما عرفت صغيرا ولا كبيرا بالغدر ، تدخل بالسلاح في الحرم على قومك ، وقد شرطت لهم أن لا تدخل إلا بسلاح المسافر ، السيوف في القرب ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " إني لا أدخل عليهم السلاح " . فقال مكرز بن حفص : هذا الذي تعرف به ، البر والوفاء . ثم رجع سريعا بأصحابه إلى مكة فقال : إن محمدا لا يدخل بسلاح ، وهو على الشرط الذي شرط لكم . فلما أن جاء مكرز بن حفص يخبر النبي صلى الله عليه وسلم ، خرجت قريش من مكة إلى رءوس الجبال ، وخلوا مكة ، وقالوا : لا ننظر إليه ولا إلى أصحابه ، فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالهدي أمامه حتى حبس بذي طوى ، وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه وهو على ناقته القصواء ، وهم محدقون به يلبون ، وهم متوشحون السيوف ، فلما انتهى إلى ذي طوى ، وقف على ناقته القصواء ، والمسلمون حوله ، ثم دخل من الثنية التي تطلعه على الحجون على راحلته القصواء ، وابن رواحة آخذ بزمامها ، وهو يرتجز [ ص: 384 ] بشعره ويقول :


خلوا بني الكفار عن سبيله

إلى آخره .

وفي " الصحيحين " من حديث ابن عباس قال : قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه صبيحة رابعة - يعني من ذي القعدة سنة سبع - فقال المشركون : إنه يقدم عليكم وفد قد وهنتهم حمى يثرب . فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يرملوا الأشواط الثلاثة ، وأن يمشوا ما بين الركنين ، ولم يمنعه أن يرملوا الأشواط كلها إلا الإبقاء عليهم .

قال الإمام أحمد : حدثنا محمد بن الصباح ، ثنا إسماعيل ، يعني ابن زكريا ، عن عبد الله بن عثمان ، عن أبي الطفيل ، عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما نزل مر الظهران في عمرته ، بلغ أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن قريشا تقول : ما يتباعثون من العجف . فقال أصحابه : لو انتحرنا من ظهرنا ، فأكلنا من لحمه ، وحسونا من مرقه ، أصبحنا غدا حين ندخل على القوم وبنا جمامة . فقال : " لا تفعلوا ، ولكن اجمعوا لي من أزوادكم " . [ ص: 385 ] فجمعوا له ، وبسطوا الأنطاع ، فأكلوا حتى تركوا ، وحثا كل واحد منهم في جرابه ، ثم أقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى دخل المسجد ، وقعدت قريش نحو الحجر ، فاضطبع بردائه ثم قال : " لا يرى القوم فيكم غميزة " . فاستلم الركن ثم رمل ، حتى إذا تغيب بالركن اليماني مشى إلى الركن الأسود فقالت قريش : ما يرضون بالمشي ، أما إنهم لينقزون نقز الظباء! ففعل ذلك ثلاثة أطواف ، فكانت سنة قال أبو الطفيل : وأخبرني ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم فعل ذلك في حجة الوداع . تفرد به أحمد من هذا الوجه .

قال أبو داود : ثنا أبو سلمة موسى ، ثنا حماد - يعني ابن سلمة - أنبأنا أبو عاصم الغنوي ، عن أبي الطفيل قال : قلت لابن عباس : يزعم قومك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد رمل بالبيت ، وأن ذلك سنة . فقال : صدقوا وكذبوا . قلت : ما صدقوا وما كذبوا ؟! قال : صدقوا ، رمل رسول الله صلى الله عليه وسلم وكذبوا ليس بسنة ، إن قريشا زمن الحديبية قالت : دعوا محمدا وأصحابه حتى يموتوا موت النغف . فلما صالحوه على أن يجيئوا من العام المقبل فيقيموا بمكة ثلاثة أيام ، فقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم والمشركون من قبل قعيقعان ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه : " ارملوا بالبيت ثلاثا " . قال : وليس بسنة وقد رواه مسلم من [ ص: 386 ] حديث سعيد الجريري ، وعبد الله بن عبد الرحمن بن أبي حسين ، وعبد الملك بن سعيد بن أبجر ، ثلاثتهم عن أبي الطفيل عامر بن واثلة ، عن ابن عباس ، به نحوه .

وكون الرمل في الطواف سنة مذهب الجمهور ، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم رمل في عمرة القضاء ، وفي عمرة الجعرانة أيضا ، كما رواه أبو داود وابن ماجه من حديث عبد الله بن عثمان بن خثيم ، عن أبي الطفيل ، عن ابن عباس ، فذكره . وثبت في حديث جابر عند مسلم وغيره ، أنه صلى الله عليه وسلم رمل في حجة الوداع في الطواف . ولهذا قال عمر بن الخطاب : فيم الرملان وقد أطأ الله الإسلام ؟ ومع هذا لا نترك شيئا فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم . وموضع تقرير هذا كتاب " الأحكام " .

وكان ابن عباس في المشهور عنه لا يرى ذلك سنة ، كما ثبت في " الصحيحين " من حديث سفيان بن عيينة ، عن عمرو بن دينار عن عطاء ، عن ابن عباس قال : إنما سعى النبي صلى الله عليه وسلم بالبيت وبين الصفا والمروة ، ليري [ ص: 387 ] المشركين قوته . لفظ البخاري .

وقال الواقدي : لما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم نسكه في القضاء ، دخل البيت ، فلم يزل فيه حتى أذن بلال الظهر فوق ظهر الكعبة ، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أمره بذلك ، فقال عكرمة بن أبي جهل : لقد أكرم الله أبا الحكم حيث لم يسمع هذا العبد يقول ما يقول . وقال صفوان بن أمية : الحمد لله الذي أذهب أبي قبل أن يرى هذا . وقال خالد بن أسيد : الحمد لله الذي أمات أبي ولم يشهد هذا اليوم ، حين يقوم بلال ابن أم بلال ينهق فوق الكعبة . وأما سهيل بن عمرو ورجال معه ، لما سمعوا بذلك غطوا وجوههم . قال الحافظ البيهقي : قد أكرم الله أكثرهم بالإسلام .

قلت : كذا ذكره البيهقي من طريق الواقدي ، أن هذا كان في عمرة القضاء . والمشهور أن ذلك كان في عام الفتح . والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث