الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وتفقد الطير فقال ما لي لا أرى الهدهد أم كان من الغائبين لأعذبنه عذابا شديدا

جزء التالي صفحة
السابق

وتفقد الطير فقال ما لي لا أرى الهدهد أم كان من الغائبين لأعذبنه عذابا شديدا أو لأذبحنه أو ليأتيني بسلطان مبين

قوله : وتفقد الطير فقال ما لي لا أرى الهدهد قيل إن سليمان كان إذا سافر أظله الطير من الشمس ، فأخل الهدهد بمكانه ، فبان بطلوع الشمس منه بعده عنه ، وكان دليله على الماء ، وقيل : إن الأرض كانت كالزجاج للهدهد ، يرى ما تحتها فيدل على مواضع الماء حتى يحضر ، قال ابن عباس : فكانوا إذا سافروا نقر لهم الهدهد عن أقرب الماء في الأرض ، فقال نافع بن الأزرق : فكيف يعلم أقرب الماء إلى الأرض ولا يعلم بالفخ حتى يأخذه بعنقه؟ فقال ابن عباس : ويحك يا نافع ألم تعلم أنه إذا جاء القدر ذهب الحذر؟ فقال سليمان عن زوال الهدهد عن مكانه ما لي لا أرى الهدهد أم كان من الغائبين أي انتقل عن مكانه أم غاب .

[ ص: 202 ] لأعذبنه عذابا شديدا فيه ثلاثة أوجه :

أحدها : أنه نتف ريشه حتى لا يمتنع من شيء ، قاله ابن عباس .

الثاني : أن يحوجه إلى جنسه .

الثالث : أن يجعله مع أضداده .

أو لأذبحنه أو ليأتيني بسلطان مبين فيه وجهان :

أحدهما : بحجة بينة .

الثاني : بعذر ظاهر ، قاله قتادة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث