الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فلما أتاها نودي يا موسى

جزء التالي صفحة
السابق

فلما أتاها نودي يا موسى [11]

لأن معنى نودي قيل له. قرأ الحسن وأبو جعفر وأبو عمرو (نودي يا موسى أني) بفتح الهمزة بمعنى نودي بأني و"أن" في موضع نصب، ومن كسر فالمعنى عنده قال: إني.

[ ص: 34 ] وقرأ أهل المدينة وأهل البصرة بالواد المقدس طوى [12] بغير تنوين، وقرأ أهل الكوفة (طوى) بالتنوين. قال أبو جعفر: الوجه ترك التنوين لأنه مثل عمر معدول، وهو معرفة، ويجوز أن يكون اسما للبقعة فلا ينصرف أيضا، ومن نون فزعم أبو إسحاق أنه يقدره اسما للمكان غير معدول، مثل حطم وصرد. قال: ومن قال: طوى فصرف جعله كضلع، ومعى على أنه اسم للمكان، ويجوز ترك صرفه على أنه اسم للبقعة. قال أبو جعفر: من جعل طوى بمعنى ثنى نون لا غير. يأخذه من ثنيت الشيء ثنى أي قدس مرتين. وفي الحديث "لا ثنى في الصدقة" أي لا تثنى فتؤخذ مرتين .

قرأ أهل المدينة وأبو عمرو وعاصم والكسائي وأنا اخترتك [13] وقرأ سائر الكوفيين (وإنا اخترناك) والمعنى واحد إلا أن "وأنا اخترتك" ههنا أولى من جهتين إحداهما أنه أشبه بالخط، والثانية أنه أولى بنسق الكلام لقوله جل وعز يا موسى إني أنا ربك وعلى هذا النسق جرت المخاطبة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث