الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ويوم تقوم الساعة يبلس المجرمون

جزء التالي صفحة
السابق

ويوم تقوم الساعة يبلس المجرمون ولم يكن لهم من شركائهم شفعاء وكانوا بشركائهم كافرين

الإبلاس : أي يبقى بائسا ساكنا متحيرا . يقال : ناظرته فأبلس . إذا لم ينبس وبئس من أن يحتج . ومنه الناقة المبلاس : التي لا ترغو . وقرئ : "يبلس " ، بفتح اللام ، من أبلسه إذا أسكته من شركائهم من الذين عبدوهم من دون الله وكانوا بشركائهم كافرين أي يكفرون بإلهيتهم ويجحدونها . أو وكانوا في الدنيا كافرين بسببهم . وكتب "شفعاء" في المصحف بواو قبل الألف ، كما كتب علماء بني إسرائيل وكذلك كتبت "السوأى" بألف قبل الياء إثباتا للهمزة على صورة الحرف الذي منه حركتها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث