الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة ليس على أهل مكة رمل

جزء التالي صفحة
السابق

( 2459 ) مسألة : قال : ( وليس على أهل مكة رمل ) وهذا قول ابن عباس ، وابن عمر ، رحمة الله عليهما . وكان ابن عمر إذا أحرم من مكة لم يرمل . وهذا لأن الرمل إنما شرع في الأصل لإظهار الجلد والقوة لأهل البلد ، وهذا المعنى معدوم في أهل البلد ، والحكم في من أحرم من مكة حكم أهل مكة ; لما ذكرنا عن ابن عمر ، ولأنه أحرم من مكة ، أشبه أهل البلد . والمتمتع إذا أحرم بالحج من مكة ، ثم عاد ، وقلنا : يشرع في حقه طواف القدوم . لم يرمل فيه . قال أحمد : ليس على أهل مكة رمل عند البيت ، ولا بين الصفا والمروة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث