الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة يسن للطائف أن يصلي بعد فراغه ركعتين خلف المقام

جزء التالي صفحة
السابق

( 2471 ) مسألة : قال : ( ويصلي ركعتين خلف المقام ) وجملة ذلك أنه يسن للطائف أن يصلي بعد فراغه ركعتين ، ويستحب أن يركعهما خلف المقام ; لقوله تعالى : { واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى } . ويستحب أن يقرأ فيهما { قل يا أيها الكافرون } في الأولى ، { قل هو الله أحد } في الثانية ، فإن جابرا روى في { صفة حجة النبي صلى الله عليه وسلم قال : حتى أتينا البيت معه ، استلم الركن ، فرمل ثلاثا ، ومشى أربعا ، ثم نفذ إلى مقام إبراهيم ، فقرأ : { واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى } فجعل المقام بينه وبين البيت } .

قال محمد بن علي : ولا أعلمه إلا ذكره عن النبي صلى الله عليه وسلم : كان يقرأ في الركعتين { قل هو الله أحد } ، و { قل يا أيها الكافرون } . وحيث ركعهما ومهما قرأ فيهما ، جاز ; فإن عمر ركعهما بذي طوى . وروي { أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأم سلمة : إذا أقيمت صلاة الصبح ، فطوفي على بعيرك والناس يصلون . ففعلت ذلك ، فلم تصل [ ص: 191 ] حتى خرجت } .

ولا بأس أن يصليهما إلى غير سترة ، ويمر بين يديه الطائفون من الرجال والنساء ، فإن { النبي صلى الله عليه وسلم صلاهما والطواف بين يديه ، ليس بينهما شيء } . وكان ابن الزبير يصلي والطواف بين يديه ، فتمر المرأة بين يديه ، فينتظرها حتى ترفع رجلها ، ثم يسجد . وكذلك سائر الصلوات في مكة ، لا يعتبر لها سترة . وقد ذكرنا ذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث