الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة المرأة إذا حاضت قبل طواف الوداع

جزء التالي صفحة
السابق

( 2585 ) مسألة : قال : ( والمرأة إذا حاضت قبل أن تودع ، خرجت ، ولا وداع عليها ، ولا فدية ) هذا قول عامة فقهاء الأمصار . وقد روي عن عمر وابنه أنهما أمرا الحائض بالمقام لطواف الوداع ، وكان زيد بن ثابت يقول به ، ثم رجع عنه ، فروى مسلم ، أن زيد بن ثابت خالف ابن عباس في هذا ، قال طاوس : كنت مع ابن عباس إذ قال زيد بن ثابت : تفتي أن لا تصدر الحائض قبل أن يكون آخر عهدها بالبيت ، فقال له ابن عباس : إما تسأل فلانة الأنصارية ، هل أمرها رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك ؟ قال : فرجع زيد إلى [ ص: 239 ] ابن عباس يضحك ، وهو يقول : ما أراك إلا قد صدقت .

وروي عن ابن عمر ، أنه رجع إلى قول الجماعة أيضا . وقد ثبت التخفيف عن الحائض بحديث { صفية ، حين قالوا : يا رسول الله ، إنها حائض . فقال : أحابستنا هي ؟ . قالوا : يا رسول الله ، إنها قد أفاضت يوم النحر . قال : فلتنفر إذا . ولا أمرها بفدية ولا غيرها } . وفي حديث ابن عباس : إلا أنه خفف عن المرأة الحائض .

والحكم في النفساء كالحكم في الحائض ; لأن أحكام النفاس أحكام الحيض ، فيما يوجب ويسقط .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث