الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ومن يطع الله ورسوله ويخش الله ويتقه فأولئك هم الفائزون

جزء التالي صفحة
السابق

ومن يطع الله ورسوله ويخش الله ويتقه فأولئك هم الفائزون

ومن يطع الله ورسوله استئناف جيء به لتقرير مضمون ما قبله من حسن حال المؤمنين وترغيب من عداهم في الانتظام في سلكهم ، أي : ومن يطعهما كائنا من كان فيما أمرا به من الأحكام الشرعية اللازمة والمتعدية ، وقيل : في الفرائض والسنن ، والأول هو الأنسب بالمقام . ويخش الله ويتقه بإسكان القاف المبني على تشبيهه بكتف . وقرئ بكسر القاف والهاء وبإسكان الهاء ، أي : ويخش الله على ما مضى من ذنوبه ويتقه فيما يستقبل .

فأولئك الموصوفون بما ذكر من الطاعة والخشية والاتقاء هم الفائزون بالنعيم المقيم لا من عداهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث