الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى هل في ذلك قسم لذي حجر

جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : هل في ذلك قسم لذي حجر أخرج ابن المنذر عن ابن مسعود أنه قرأ والفجر إلى قوله : إذا يسر قال : هذا قسم على أن ربك لبالمرصاد .

وأخرج الفريابي، وابن أبي شيبة، وعبد بن حميد ، وابن جرير، وابن المنذر، وابن أبي حاتم والبيهقي في شعب الإيمان من طرق عن ابن عباس في قوله : قسم لذي حجر قال : لذي حجا وعقل ونهى .

[ ص: 409 ] وأخرج سعيد بن منصور ، وابن أبي شيبة، وعبد بن حميد ، وابن أبي حاتم ، والبيهقي، عن مجاهد : لذي حجر قال : لذي عقل وأخرج ابن أبي شيبة، وعبد بن حميد عن عكرمة والضحاك مثله .

وأخرج عبد بن حميد عن قتادة والربيع، مثله وأخرج عبد بن حميد، وابن أبي حاتم عن الحسن لذي حجر قال : لذي حلم .

وأخرج عبد بن حميد، وابن أبي حاتم عن أبي مالك لذي حجر قال : ستر من الناس .

وأخرج ابن الأنباري في الوقف والابتداء عن السدي في قوله : لذي حجر قال : لذي لب، قال الحارث بن ثعلبة :

وكيف رجائي أن أتوب وإنما يرجى من الفتيان من كان ذا حجر

.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث