الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب أي الإسلام أفضل

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 36 ] فصل

خرج البخاري :

11 11 - من حديث بريد بن عبد الله بن أبي بردة ، عن جده أبي بردة ، عن أبيه أبي موسى قال : قالوا : يا رسول الله ، أي الإسلام أفضل ؟ قال : " من سلم المسلمون من لسانه ويده " .

التالي السابق


وخرجه مسلم أيضا .

وخرج أيضا من حديث عبد الله بن عمرو أن النبي - صلى الله عليه وسلم - سئل : أي المسلمين خير ؟ قال : " من سلم المسلمون من لسانه ويده " ، كما تقدم ذكره .

فعلى هذه الرواية : أي المسلمين خير ؟ وفي رواية أبي موسى : أي الإسلام أفضل ؟

قال ابن رجب :

والذي ظهر لي في الفرق بين " خير " و" أفضل " أن لفظة " أفضل " إنما تستعمل في شيئين اشتركا في غير فضل ، وامتاز أحدهما عن الآخر بفضل اختص به ، فهذا الممتاز قد شارك ذاك في الفضل واختص عنه بفضل زائد فهو ذاك .

وأما لفظة " خير " فتستعمل في شيئين في كل منهما نوع من الخير أرجح مما في الآخر ، سواء كان لزيادة عليه في ذاته أو في نفعه أو غير ذلك ، وإن اختلف جنساهما فترجيح أحدهما على الآخر يكون بلفظة " خير " . [ ص: 37 ] فيقال مثلا : النفع المتعدي خير من النفع القاصر ، وإن كان جنسهما مختلفا . ويقال : زيد أفضل من عمرو ، إذا اشتركا في علم أو دين ونحو ذلك ، وامتاز أحدهما على الآخر بزيادة .

وإن استعمل في النوع الأول لفظة " أفضل " مع اختلاف الجنسين ، فقد يكون المراد أن ثواب أحدهما أفضل من ثواب الآخر وأزيد منه ، فقد وقع الاشتراك في الثواب ، وامتاز أحدهما بزيادة منه .

وحينئذ فمن سلم المسلمون من لسانه ويده إسلامه أفضل من إسلام غيره ممن ليس كذلك ; لاشتراكهما في الإتيان بحقوق الله في الإسلام من الشهادتين وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة ونحو ذلك ، وامتاز أحدهما بالقيام بحقوق المسلمين ، فصار هذا الإسلام أفضل من ذاك .

وأما المسلم فيقال : هذا أفضل من ذاك ; لأن إسلامه أفضل من إسلامه . ويقال : هو خير من ذاك ; لترجح خيره على خير غيره وزيادته عليه .


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث