الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الفرس القطوف

جزء التالي صفحة
السابق

باب الفرس القطوف

2712 حدثنا عبد الأعلى بن حماد حدثنا يزيد بن زريع حدثنا سعيد عن قتادة عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن أهل المدينة فزعوا مرة فركب النبي صلى الله عليه وسلم فرسا لأبي طلحة كان يقطف أو كان فيه قطاف فلما رجع قال وجدنا فرسكم هذا بحرا فكان بعد ذلك لا يجارى [ ص: 83 ]

التالي السابق


[ ص: 83 ] قوله : ( باب الفرس القطوف ) أي البطيء المشي ، قال أبو زيد وغيره : قطفت الدابة تقطف قطافا وقطوفا ، والقطوف من الدواب المقارب الخطو ، وقيل الضيق المشي ، وقال الثعالبي : إن مشى وثبا فهو قطوف ، وإن كان يرفع يديه ويقوم على رجليه فهو سبوت ، وإن التوى براكبه فهو قموص ، وإن منع ظهره فهو شموس .

ذكر فيه حديث أنس " أن أهل المدينة فزعوا مرة فركب النبي صلى الله عليه وسلم فرسا لأبي طلحة كان يقطف " الحديث ، وقوله " يقطف " بكسر الطاء وبضمها وقد سبق شرحه في الهبة ، وقوله " أو كان فيه قطاف " شك من الراوي ، وسيأتي في " باب السرعة والركض " من طريق محمد بن سيرين عن أنس بلفظ : فركب فرسا لأبي طلحة بطيئا ، وقوله " لا يجارى " بضم أوله زاد في نسخة الصغاني " قال أبو عبد الله أي لا يسابق ، لأنه لا يسبق في الجري ، وفيه بركة النبي صلى الله عليه وسلم لكونه ركب ما كان بطيئا فصار سابقا ، وسيأتي في رواية محمد بن سيرين المذكورة : فما سبق بعد ذلك اليوم "



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث