فروع الفقه المالكي

المدونة

مالك بن أنس بن مالك الأصبحي

دار الكتب العلمية

سنة النشر: 1415هـ/1995م
رقم الطبعة: ط1
عدد الأجزاء: أربعة أجزاء

الكتب » المدونة

كتاب الوضوءكتاب الصلاة الأول
كتاب الصلاة الثانيكتاب الجنائز
كتاب الصيامكتاب الاعتكاف بغير صوم
كتاب الزكاة الأولكتاب الزكاة الثاني
كتاب الحج الأولكتاب الحج الثاني
كتاب الحج الثالثكتاب الجهاد
كتاب الصيد من المدونة الكبرىكتاب الذبائح
كتاب الضحاياكتاب العقيقة
كتاب النذور الأولكتاب طلاق السنة
كتاب الأيمان بالطلاقكتاب النكاح الأول
كتاب النكاح الثاني في النكاح بصداق لا يحلكتاب النكاح الثالث
كتاب إرخاء الستورالرجعة
المتعةالخلع
ما جاء في حضانة الأمكتاب التخيير والتمليك
كتاب الرضاعكتاب الظهار
كتاب الإيلاءكتاب اللعان
كتاب الاستبراءكتاب العتق الأول
كتاب العتق الثانيكتاب المكاتب
كتاب التدبيركتاب أمهات الأولاد
كتاب الولاءكتاب المواريث
كتاب الصرفكتاب السلم الأول
كتاب السلم الثانيكتاب السلم الثالث
كتاب الآجالكتاب البيوع الفاسدة
كتاب البيعين بالخياركتاب المرابحة
كتاب الغرركتاب الوكالات
كتاب العراياكتاب التجارة إلى أرض العدو
كتاب التدليس بالعيوبكتاب الصلح
كتاب تضمين الصناعكتاب الجعل والإجارة
كتاب كراء الرواحل والدوابكتاب كراء الدور والأرضين
كتاب كراء الأرضينكتاب المساقاة
كتاب الجوائحكتاب الشركة
كتاب القراضكتاب الأقضية
كتاب القضاءكتاب الشهادات
كتاب الدعوىكتاب المديان
كتاب التفليسكتاب المأذون له في التجارة
كتاب الكفالة والحمالةكتاب الحوالة
كتاب الرهنكتاب الغصب
كتاب الاستحقاقكتاب الشفعة الأول
كتاب الشفعة الثانيكتاب القسمة الأول
كتاب القسمة الثانيكتاب الوصايا الأول
كتاب الوصايا الثانيكتاب الهبات
كتاب الهبةكتاب الحبس والصدقة
كتاب الصدقةكتاب الوديعة
كتاب العاريةكتاب اللقطة والضوال
كتاب الآبقكتاب حريم الآبار
كتاب الحدود في الزنا والقذفكتاب الرجم
كتاب الأشربةكتاب السرقة
كتاب المحاربينكتاب الجراحات
كتاب الجناياتكتاب الديات
مسألة: الجزء الأول
[ ص: 113 ] كتاب الوضوء ما جاء في الوضوء قال سحنون : قلت لعبد الرحمن بن القاسم : أرأيت الوضوء أكان مالك يوقت فيه واحدة أو اثنتين أو ثلاثا ؟

قال : لا إلا ما أسبغ ، ولم يكن مالك يوقت ، وقد اختلفت الآثار في التوقيت .

قال ابن القاسم : لم يكن مالك يوقت في الوضوء مرة ولا مرتين ولا ثلاثا . وقال : إنما قال الله تبارك وتعالى . { يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين } فلم يوقت تبارك وتعالى واحدة من ثلاث .

قال ابن القاسم : ما رأيت عند مالك في الغسل والوضوء توقيتا لا واحدة ولا اثنتين ولا ثلاثا ، ولكنه كان يقول : يتوضأ أو يغتسل ويسبغهما جميعا .

قال ابن وهب عن مالك بن أنس عن عمرو بن يحيى بن عمارة بن أبي حسن المازني عن أبيه يحيى أنه سمع جده أبا حسن يسأل عبد الله بن زيد بن عاصم ، وكان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو جد عمرو بن يحيى : { هل تستطيع أن تريني كيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ قال عبد الله : نعم ، قال : فدعا عبد الله بوضوء فأفرغ على يديه فغسل يديه مرتين مرتين ثم تمضمض واستنثر ثلاثا ثم غسل وجهه ثلاثا ثم غسل يديه إلى المرفقين مرتين مرتين ، ثم مسح رأسه بيديه فأقبل وأدبر بهما ، بدأ من مقدم رأسه حتى ذهب بهما إلى قفاه ثم ردهما حتى رجع بهما إلى المكان الذي منه بدأ ، ثم غسل رجليه } ، قال مالك : وعبد العزيز بن أبي سلمة أحسن ما سمعنا في ذلك وأعمه عندنا في مسح الرأس هذا .

قال سحنون : وذكر ابن وهب عن يونس بن يزيد عن ابن شهاب أن عطاء بن يزيد الليثي أخبره أن حمران مولى عثمان بن عفان أخبره { أن عثمان بن عفان دعا يوما [ ص: 114 ] بوضوء ، فتوضأ فغسل كفيه ثلاث مرات ثم تمضمض واستنثر ثلاث مرات ثم غسل وجهه ثلاث مرات ثم غسل يده اليمنى إلى المرفق ثلاث مرات ثم غسل يده اليسرى أيضا إلى المرفق ثلاث مرات ثم مسح رأسه وأذنيه ثم غسل رجله اليمنى إلى الكعب ثلاث مرات ثم غسل رجله اليسرى إلى الكعب ثلاث مرات ، وأخبرنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ نحو وضوئي هذا ، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من توضأ نحو وضوئي هذا ثم قام فركع ركعتين لا يحدث فيهما نفسه غفر له ما تقدم من ذنبه } .

قال ابن وهب عن ابن شهاب وكان علماؤنا بالمدينة يقولون : هذا الوضوء أسبغ ما توضأ به أحد للصلاة . قال سحنون عن علي بن زياد عن سفيان الثوري عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار { عن ابن عباس أنه قال : ألا أخبركم بوضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : فدعا بماء فأراهم مرة مرة فجعل في يده اليمنى ثم صب بها على يده اليسرى فتوضأ مرة مرة } . حدثنا وكيع عن علي عن سفيان عن عبد الله بن جابر أنه بلغه عن إبراهيم النخعي قال : حدثني من رأى عمر بن الخطاب يتوضأ مرتين مرتين .

قال سحنون عن وكيع عن سفيان عن عبد الله بن جابر قال : سألت الحسن البصري عن الوضوء فقال : يجزيك مرة أو مرتان أو ثلاث .

قال وكيع عن سفيان عن جابر بن يزيد الجعفي عن الشعبي قال : يجزيك مرة إذا أسبغت .

قال سحنون عن ابن وهب { أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تمضمض واستنثر من غرفة واحدة }

السابق

|

| من 6789

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة