التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء العاشر
محمد بن سلام ( خ )

ابن الفرج ، الإمام الحافظ الناقد أبو عبد الله السلمي مولاهم البخاري البيكندي .

رأى مالك بن أنس ، ولم يتفق له السماع منه .

وروى عن : أبي الأحوص سلام بن سليم ، وإسماعيل بن جعفر ، وهشيم بن بشير ، وعبد الله بن المبارك ، وسفيان بن عيينة ، وجرير بن عبد الحميد ، وأبي إسحاق الفزاري ، وعيسى بن موسى غنجار ، وزائدة بن أبي الرقاد ، وأبي بكر بن عياش ، وخلق كثير .

حدث عنه : البخاري ، وأبو محمد الدارمي ، وعبيد الله بن واصل ، وأبو عمر محمد بن بجير ، وأحمد بن الضوء ، وحميد بن النضر ، وطفيل بن زيد النسفي ، وخلق من أهل ما وراء النهر .

وكان من أوعية العلم ، وأئمة الأثر .

قال أحمد بن الهيثم الشاشي : قال لي يحيى بن يحيى : بخراسان كنزان : كنز عند محمد بن سلام البيكندي ، وكنز عند إسحاق بن راهويه .

[ ص: 629 ] وروى محمد بن يوسف السمرقندي ، عن محمد بن مبشر الكرميني قال : انكسر قلم محمد بن سلام البيكندي في مجلس شيخ ، فأمر أن ينادى : قلم بدينار ، فطارت إليه الأقلام .

قلت : كان محتشما ذا أموال .

قال محمد بن يعقوب البيكندي : سمعت علي بن الحسين يقول : كان محمد بن سلام في منزله ، فدق بابه ، فخرج ، فقال الشخص : يا أبا عبد الله ، أنا جني رسول ملك الجن إليك يسلم عليك ويقول : لا يكون لك مجلس إلا يكون منا في مجلسك أكثر من الإنس .

قال محمد بن يعقوب : هذه حكاية مستفيضة عندنا مشهورة .

وعن محمد بن سلام ، قال : لم أجلس في سوق بيكند منذ أربعين سنة .

وقال سهل بن المتوكل : سمعت محمد بن سلام يقول : أنا محمد بن سلام بالتخفيف .

قلت : بكل قالوا ، فقد ذكر التثقيل ، ولم يثبت .

وقد دخل محمد بن سلام خوارزم مع غنجار ، وسمعا بها من عبد الكريم بن الأسود البصري ، ومغيرة بن موسى صاحب سعيد بن أبي عروبة .

[ ص: 630 ] قال عبيد الله بن واصل : سمعت محمد بن سلام يقول : كتبت عن أربعمائة شيخ .

وقال علي بن الحسين : سمعت محمد بن سلام يقول : أدركت مالكا ، فإذا الناس يقرأون عليه ، فلم أسمع منه .

وقال سهل بن المتوكل : سمعت محمدا يقول : أنفقت في طلب العلم أربعين ألفا ، وأنفقت في نشره أربعين ألفا ، وليت ما أنفقت في طلبه كان في نشره ، أو كما قال .

قال عبيد الله بن شريح : سمعت محمد بن سلام يقول : أحفظ نحوا من خمسة آلاف حديث .

وقال محمد بن أحمد الغنجار : كان لابن سلام مصنفات في كل باب من العلم ، كان بينه وبين أبي حفص أحمد بن حفص الفقيه مودة وأخوة مع تخالفهما في المذهب .

قال يحيى بن جعفر البيكندي : ولد محمد بن سلام في الليلة التي توفي فيها سفيان الثوري .

قال البخاري : مات في سابع صفر سنة خمس وعشرين ومائتين .

السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة