التاريخ والتراجم

سير أعلام النبلاء

محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي

مؤسسة الرسالة

سنة النشر: 1422هـ / 2001م
رقم الطبعة: ---
عدد الأجزاء: أربعة وعشرون جزءا

مسألة: الجزء الحادي عشر
عمرو بن زرارة ( خ ، م ، س )

ابن واقد المحدث الإمام الثبت ، أبو محمد الكلابي النيسابوري المقرئ . تلا على الكسائي ، وحدث عن : هشيم ، ويحيى بن زكريا بن أبي زائدة ، وعبد العزيز بن أبي حازم ، وسفيان بن عيينة ، وزياد بن عبد الله البكائي ، وابن علية ، وطبقتهم .

حدث عنه : البخاري ، ومسلم ، والنسائي ، ومحمد بن يحيى [ ص: 407 ] الذهلي ، وأبو محمد الدارمي ، وإبراهيم بن أبي طالب ، والحسن بن سفيان ، وأبو العباس السراج ، ومسدد بن قطن ، وآخرون .

قال أحمد بن سيار : كان رجلا قصيرا إلى أدمة ما هو ، طويل اللحية ، لا يخضب .

وقال النسائي : ثقة

وقال أحمد بن سلمة ، عن عمرو بن زرارة ، قال : صحبت ابن علية ثلاث عشرة سنة ، ما رأيته يتبسم فيها .

قال الحاكم : سمع عمرو بن زرارة أبا عبيدة الحداد ، وهشيما ، وسمى جماعة . قال : وقرأ على الكسائي ، وقد أدركت من أعقابه جماعة .

قال السراج : كان فيه زعارة .

وقال داود بن الحسين البيهقي : كنا نختلف إلى عمرو بن زرارة ، فخرج علينا يوما ، فضحك رجل ، فقال عمرو : هب التحرج ، أليس التقى ؟ هب التقى ، أليس الحياء ؟ ثم قام ودخل .

قلت : قد يقال للزعر الأخلاق : هب حسن الخلق ذهب ، أليس الحلم ؟ وهب الحلم ذهب ، أليس العفو ؟

قال البخاري : مات سنة ثمان وثلاثين ومائتين .
السابق

|

| من 1

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة