قال معلى بن الفضل: كانوا يدعون الله تعالى ستة أشهر أن يبلغهم رمضان، ويدعونه ستة أشهر أن يتقبل منهم. 


محور الحج  »   الحج والعمرة » أحكام العمرة (700)

 
رقـم الفتوى : 395059
عنوان الفتوى: من دخل مكة غير محرِم ونوى العمرة
السؤال

ذهبت إلى مكة المكرمة، ولم أحرم في الطريق، فكيف أحرم لأعتمر؟ علمًا أني موجود في مكة الآن

الفتوى

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                 

 فإن كنت قد ذهبتَ إلى مكة وأنت تنوي العمرة, فكان عليك أن تُحرِم من الميقات الذي ستمرّ به في طريقك.

فإن رجعتَ الآن إلى الميقات، وأحرمتَ منه، فعمرتك صحيحة, ولا شيء عليك.

وإن أحرمتَ من مكة، فعليك دمٌ (شاة)، تُذبح في الحرم, وتوزع على الفقراء من أهله؛ وعمرتك صحيحة, وراجع في ذلك الفتوى: 123727.

والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى
 
 
1438 هـ © Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة