عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: إذا صمت فليصم سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب والمحارم، ودع أذى الجار، وليكن عليك وقار وسكينة يوم صومك، ولا تجعل يوم صومك ويوم فطرك سواء. 


محور الحج  »   الحج والعمرة » أحكام العمرة (700)

 
رقـم الفتوى : 395863
عنوان الفتوى: تأثير المعاصي على صحة العمرة
السؤال

أخي كان محرمًا بالعمرة، فشتم شخصًا بعد أن تشاجر معه، وقال: سأحدثه بعد قليل ابن الكلب -أكرمكم الله-، ثم اعتمر، ولكن بقي في قلبه شك من صحة العمرة؛ بسبب شتمه لذلك الشخص، فهل عمرته صحيحة أم لا؟ وهل يعيدها؟ جزاكم الله خيرًا.

الفتوى

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فعمرة أخيك صحيحة، لا تلزمه إعادتها، فإن المعاصي لا تأثير لها على صحة النسك، وإن كانت قد تنقص الأجر.

فعلى أخيك؛ أن يتوب إلى الله من معصيته تلك.

وأما عمرته فصحيحة اتفاقًا، وقد شذ ابن حزم، فأبطل الإحرام بتعمد المعصية، ونقل شيخ الإسلام كلامه، ثم تعقبه بقوله: قلت: الإجماع فيه أظهر منه في كثير مما ذكره في كتابه. انتهى.

والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى
 
 
1438 هـ © Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة