قال ابن مسعود رضي الله عنه : ما ندمت على شيء ندمي على يوم غربت شمسه نقص فيه أجلي ولم يزدد فيه عملي  


محور الحج  »   الحج والعمرة » أحكام العمرة (700)

 
رقـم الفتوى : 420319
عنوان الفتوى: من طافت للعمرة وهي حائض
السؤال

أنا فتاة مصرية عمري الآن 22 عامًا، وقضيت 12 عامًا من عمري في السعودية، وعندما بلغت ذهب بي أبي للحج؛ انتهازًا للفرصة قبل عودتنا لمصر نهائيًّا، وقد كان عمري 11، وفعلت ما قال لي أبي، وبعد أن كبرت وعلمت بشروط الحج والعمرة، خشيت أن أكون قد فعلت ما أفسد حجتي، ولكني لا أتذكر، فهل حجتي صحيحة؟ وقبل عودتنا إلى مصر بشهر أو اثنين كان عمري 12 عامًا، فذهبنا للعمرة، وفي الميقات فوجئت بالحيض قد أتاني، وعندما أخبرت أمّي قالت لي: أكملي عمرتك، وقد علمت الآن أنه لم يكن عليّ الطواف حتى أطهر، وحتى لو كانت طهارتي بعد ذهابي، فعليّ العودة؛ لأقوم بالطواف، وأمّي لم تكن تعلم بذلك أيضًا حتى أخبرتها، ولم أكن أستطيع العودة حتى لو عرفت، ولا أستطيع الآن أن أذهب، فهل عليّ كفارة، أم إن عمرتي لا تحتسب؟ علمًا أن تلك كانت عمرتي الأولى. أعتذر عن الإطالة، وأرجو منكم الدعاء لي.

الفتوى

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فأما حجتك: فإن كانت بعد البلوغ؛ فهي مجزئة عن حجة الإسلام، ولا عبرة بشكك في ترك بعض واجباتها؛ فإن الشك في العبادة بعد الفراغ منها، لا يؤثر في صحتها، وانظري الفتوى: 120064.

وما دمت فعلت ما أمرك به أبوك، فلا تبعة عليك. والأصل صحة حجّك، فلا داعي للاسترسال مع الشكوك في هذا الأمر.

وأما عمرتك: فإن كنت طفت حال الحيض، فإن عمرتك لم تتم عند الجمهور، وما زلت على إحرامك.

فعليك أن تكفي عن محظورات الإحرام، وعليك أن ترجعي إلى مكة، فتطوفي وتسعي.

فإن تعذر عليك الرجوع إلى مكة، فإنك تتحللين بذبح هدي، كما يفعل المحصر.

فإن عجزت عن الهدي، فعليك صيام عشرة أيام، ولا يعتد لك بتلك العمرة.

وأما عند الحنفية: فتلزمك بدنة تذبح في مكة، وتقسم على فقراء الحرم، وعمرتك صحيحة؛ لأن الطهارة عندهم واجب، يجبر تركه بدم.

ويسعك العمل بهذا المذهب، إن كان أرفق بك، ولمزيد التفصيل في من أقدمت على الطواف وهي حائض، راجعي الفتوى: 140656.

والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى
 
 
1438 هـ © Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة