قال معلى بن الفضل: كانوا يدعون الله تعالى ستة أشهر أن يبلغهم رمضان، ويدعونه ستة أشهر أن يتقبل منهم. 


محور الحج  »   الحج والعمرة محظورات الإحرام » العذر بالجهل والإكراه والنسيان (43)

 
رقـم الفتوى : 98136
عنوان الفتوى: هل يعذر بالجهل من وقع في الشرك الأكبر؟
السؤال

هل يعذر بالجهل من وقع في الشرك الأكبر؟ وجزاكم الله خيراً.

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمن ثبت إسلامه يقيناً لا يزول عنه إلا بيقين وبعد إقامة الحجة عليه مع انتفاء موانع التكفير من جهل أو تأويل أو إكراه، وبالتالي فمن وقع في الشرك الأكبر جاهلاً وكان ممن يعذر بالجهل كحديث عهد بالإسلام أو من نشأ في بادية مثلاً، فلا يحكم عليه بالكفر حينئذ، وراجع التفصيل في الفتوى رقم: 19084.

والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى
 
 
1438 هـ © Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة