قال معلى بن الفضل: كانوا يدعون الله تعالى ستة أشهر أن يبلغهم رمضان، ويدعونه ستة أشهر أن يتقبل منهم. 


محور الحج  »   الحج والعمرة صفة الحج » الرمي في أيام التشريق (103)

 
رقـم الفتوى : 143629
عنوان الفتوى: التوكيل في الرمي بين الجواز وعدمه
السؤال

كانت زوجتي تعبانة وانتقلت بها إلى المستشفى من الساعة 3 صباحا إلى الساعة 3 مساء ووكلت شخصا برمي الجمرات عني وعن زوجتي، فهل يجوز لطفل عمره 2 سنة أن يحرم في الملابس العادية وأنوي عنه الإحرام وأرمي عنه الجمرات مع أنه معي طوال فترة أيام الحج؟.

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فأما توكيل زوجتك في الرمي عنها فجائز إن كانت مريضة لا تقدر على الرمي بنفسها، وأما أنت فإن كنت تستطيع الرمي بنفسك بأن كانت زوجتك لا تتضرر بتركها حتى تذهب للرمي، أو كنت تجد من يقوم برعايتها حتى ترمي فلا يجوز لك التوكيل في الرمي، ومن ثم يكون حكمك حكم من ترك الرمي فيجب عليك دم يذبح في مكة ويوزع على فقراء الحرم، قال الشيخ العثيمين ـ رحمه الله: أود أن أنبه على مسألة التوكيل في الرمي فإن الناس استهانوا بها استهانة عظيمة، حتى صارت عندهم بمنزلة الشيء الذي لا يؤبه له، ورمي الجمرات أحد واجبات الحج التي يجب على من تلبس بالحج أن يقوم بها بنفسه، لقوله تعالى: وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلّهِ ـ وهذا الأمر يقتضي للإنسان أن يتم جميع أفعال الحج بدون أن يوكل فيها أحداً، ولكن مع الأسف الشديد أن بعض الناس صار يتهاون في هذا الأمر، حتى إنك تجد الرجل الجلد الشاب يوكل من يرمي عنه، أو المرأة التي تستطيع أن ترمي بنفسها توكل من يرمي عنها، وهذا خطأ عظيم، وإذا وكل الإنسان أحداً يرمي له وهو قادر على الرمي فإنه لا يجزئه. انتهى.

وأما إن كنت لا تستطيع مفارقة زوجتك وكنت تخشى عليها الضرر إن ذهبت للرمي وتركتها فأنت معذور في التوكيل في الرمي ولا يلزمك شيء، وأما الحج بالصبي فهو جائز، وقد أوضحنا كيفيته مفصلة في الفتوى رقم: 28354، فلتراجع.

والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى
 
 
1438 هـ © Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة