قال الفضيل بن عياض : بقدر ما يصغر الذنب عندك يعظم عند الله، وبقدر ما يعظم عندك يصغر عند الله 

صفة الحج والعمرة

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد: نذكر هنا صفة الحج على سبيل الإجمال والاختصار، وعلى صفة التمتع فنقول: إذا أراد الإنسان الحج والعمرة، فتوجه إلى مكة في أشهر الحج، فإن الأفضل أن يحرم بالعمرة، أولاً ليصير متمتعاً، فيحرم من الميقات بالعمرة، وعند الإحرام يغتسل كما يغتسل من الجنابه، والاغتسال سنة في حق الرجال والنساء حتى الحائض والنفساء، فيغتسل ويتطيب في رأسه ولحيته،

بعض فتاوى الحج
حكم وضع المُحرم بودرة معطرة لتخفيف الالتهابات
قمت بالحج - ولله الحمد - ولكني قبل التحلل الأصغر أصبت بتسلخات شديدة في الفخذين, ولم..
مستند نهي عمر عن متعة النكاح ومتعة الحج
ما مدى صحة الحديث المروي على لسان عمر بن الخطاب بخصوص المتعتين اللتين كانتا على عهد..
سو شعرك دون أن تستأصله بالحلق
هل يجوز أن أؤدي عمرة في مكة وأنا شعري طويل وفيه بعض القزع أو التشبه بكفار على نية..
بعض مقالات الحج
فضائل المسجد الحرام
مكة هي البيت العتيق ، وهي البلد الحرام ، والبلد الأمين ، شرفها الله عز وجل ورفع قدرها ، فلها المنزلة العظمى والمقام السامي الذي لا يدانيه مقام . كيف لا وفيها بيته الذي هو أول بيت وضع للناس ،
آداب زيارة المسجد النبوي
زيارة مسجد الرسول - صلى الله عليه وسلم - مستحبة في أي وقت من أوقات العام سواء أكان ذلك قبل الحج أم بعده ، لقوله - صلى الله عليه وسلم - : ( لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد : مسجدي هذا ، والمسجد الحرام والمسجد الأقصى )
خريطة الحج
خريطة الحج
1438 هـ © Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة