الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عدد المقالات 413 مقالة


  • حَسد وجُحود اليهود لنبوة محمدٍ صلى الله عليه وسلم

    كثُرَت وتعدّدَت البشارات في الكتب السماوية السابقة ببعثة ونبوة نبينا محمدٍ صلى الله عليه وسلم، حيث بَشّر الأنبياءُ أقوامَهم بقدومه، وأمَروا أتباعهم بالإيمان به، ولولا ما حدث في التوراة والإنجيل.. المزيد

  • كُلُّ مَعْروفٍ صَدقة

    الصَدَقة في هَدْي وسُنَّة نبينا صلى الله عليه وسلم لا تقتصر على بذل وإنفاق المال فحسْب، بل تتعداها إلى الكثير من الأمور التي يقدر على فعلها الغني والفقير، والكبير والصغير. والسيرة النبوية فيها.. المزيد

  • أبْشِرْ ، أبْشِروا ، بشِّرُوا

    البشارة والتبشير بالخير يشرح الصدر والقلب، ويبعث على التفاؤل والعمل، وهو منهج رباني وهدْي نبوي، وقد أمر الله عز وجل به نبيه صلى الله عليه وسلم بقوله: {فَبَشِّرْ عِبَادِ}(الزمر: 17). ومن الثابت والمشهور.. المزيد

  • إخوانُكم خَوَلُكُم

    في زمنٍ انتشر فيه الظلم والاستعباد للخدم، أكرم الله عز وجل الدنيا ببعثة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، فواجه ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ فيما واجه من فساد الجاهلية وظلمها: سوء معاملة الخدم وإهدار.. المزيد

  • خاتَمُ الأنبياء والمُرْسَلِين

    اصطفى الله عز وجل مِنْ عباده خَلْقًا هم أشرفهم حَسَبَاًً ونسباً، وأرفعهم مقاماً وقدْراً، وأجملهم خَلقاً وخُلقًا، عصَمهم من جميع الرذائل، وكمَّلهم بجميع الفضائل، وفضَّل بعضهم على بعض، قال الله.. المزيد

  • أسألُكَ مرافقتكَ في الجَنّة

    مرافقة النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة لا تُنال بالتمني فقط، بلْ لابد من العمل لنيلها، والأسباب والأعمال التي توصل إلى مرافقة النبي صلى الله عليه وسلم وصُحْبته في الجنة كثيرة، منها: حبه وطاعته،.. المزيد

  • مواقف نبوية في التوكل على الله

    التوكل على الله هو الاعتماد عليه، وتفويض الأمور إليه&#rlm;، قال ابن عباس: "التوكل هو الثقة بالله، وصدق التوكل أن تَثِق في الله وفيما عند الله، فإنه أعظم وأبقى مما لديك في دنياك". وقال أحمد بن حنبل:.. المزيد

  • الموازنة النبوية بين الرُوحِ والجَسَد

    بعث الله تعالى نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم بدين مُوافقٍ للفطرة البشرية، يُراعي حاجاتِ الروح ومَطالبَ الجسد، ويُوازن بين العمل للدنياوالعمل للآخرة، وقد نصَّ القرآن الكريم على هذا التوازن في.. المزيد

  • معالم الرحمة النبوية

    لقد منَّ الله عز وجل على البشرية وأكرمها بمحمدصلى الله عليه وسلم، فكان الرحمة المهداة للعالمين، يحدو بالناس ـ بالرحمة والرفق ـ إلى طريق السعادة والفلاح، فمن أخلاقه وسماته التي اتصف وتحلى بها خُلُقُ.. المزيد

  • الإصلاح بين الناس

    الاختلاف بين الناس أمر واقع ومن سجايا البشر، وذلك لاختلاف أخلاقهم وطبائعهم، ولتنافسهم في حظوظ الدنيا من المال والشرف وغيرهما، قال الله تعالى: {وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِد.. المزيد

  • حال النبي مع القرآن

    ما مِنْ خُلُقٍ من الأخلاق العظيمة، وما مِنْ خصلة من خصال الخير، أو فضيلة من الفضائل، إلا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم له منها أوفر الحظ والنصيب، ويكفيه شهادة ربه عز وجل له بقوله: {وَإِنَّكَ لَعَلَى.. المزيد

  • معجزات نبوية

    نبينا محمد صلوات الله وسلامه عليه أكثر الرسل معجزة وأبهرهم آية، فله من المعجزات الحِسِّيَة ما لا يُحَدُّ ولا يُعَدُّ، وكان أعظم هذه المعجزات على الإطلاق القرآن الكريم، إلا أنه لا يمكن تجاهل باقي.. المزيد

  • اصنعوا لآلِ جعفر طعاماً

    ما مِن خُلُقٍ من الأخلاق العظيمة، وما مِنْ خصلة من خصال الخير، إلا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم له منها أوفر الحظ والنصيب، وقد قال الله تعالى عنه: {وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ}(القلم:4)، ومن.. المزيد

  • يا عثمان، إنَّ الله عسى أنْ يُلْبِسَك قميصاً

    أخبر النبي صلى الله عليه وسلم في السنة الحادية عشرة من الهجرة وقبيل وفاته عثمان بن عفان رضي الله عنه عن وقوع فتنة فيزمنخلافته، وأوصاه بالصبر وعدم ترك ما يُراد منه حينئذ من تنازله عن الخلافة، ـوقد.. المزيد

  • مَدْح النبي صلى الله عليه وسلم في القرآن الكريم

    مدَح القرآن الكريم وأثنى على الرسل والأنبياءعليهم الصلاة والسلام، إلا أن أكثر الأنبياء نصيباً في المدح في القرآن الكريم هو نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وذلك لِمَا له من شأن عظيم ومكانة عالية.. المزيد