الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عرض موضوعي

عرض شجري

عرض تبايني

روابط الشجرة


الفتاوى (1) الترتيب الحالي:

  • حكم الوساطة في الصفقات التي يشك أنه سيحدث فيها محرم رقم الفتوى 238762  المشاهدات: 7827  تاريخ النشر 2-2-2014

    ما حكم التعامل وسيطًا آخذًا جعلًا بين طرفين في صفقة، يكون فيها تدريب لطاقم عمل المشتري؛ للامتياز التجاري، وسيتم في البلد الذي فيه الشركة الأم، التي أصحابها كفار، وموظفوها مختلطون رجالاً ونساءً، ومنهم مسلمون، ومنهم كفار، فربما يحصل في فترة التدريب.. المزيد

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: